ادب وشعر

الإتّحاد ومن بيت جنّ أعلى الجرمق أعلى جبال بلادنا،يطلق الأمسية القرائيّة النقديّة الأولى

اللجنة الإعلاميّة – كوكبة من أعضاء الاتحاد العام للكتاب الفلسطينيين- الكرمل 48 من الجليل ومناطق أخرى بالإضافة إلى عدد من الحضور المهتمين بالادب والثقافة، شاركوا مساء الثلاثاء 28 حزيران 2022 في أمسية نقدية حول إصداري الكاتب سعيد نفاع الأمين العام لاتحاد الكتّاب الفلسطينيين- الكرمل 48، بالتعاون مع جمعية الجذور بيت جن وفي مقرّها.

أدار الأمسية الشاعر أسامة ملحم رئيس الهيئة العامة لمؤسسة جذور وعضو الأمانة في اتحاد الكتّاب، وبعد الترحيب بالحضور دعا بداية الكاتب مصطفى عبد الفتاح سكرتير الاتحاد ليلقي كلمته التي أشاد فيها الاخير بإنجازات الاتحاد الهامة المميزة خاصة في الفترة الأخيرة. تلى ذلك مداخلة نقدية للدكتور رياض مخول عضو الأمانة عن الثنائية الروائية “أيام الغبار” والتي تطرّق فيها إلى سيميائية العنوان وكم تكرّرت هذه اللفظة وما القصد منها في الرواية مشيرا إلى أن الرواية حسب رأيه هي رواية تاريخية سياسية فيها يتطرق كاتبنا إلى حقبة هامة من المراحل التي مرّ بها شعبنا الفلسطيني في سنوات الثمانينات من القرن الماضي.

أما المداخلة النقدية الثانية فكانت للشاعر عضو الأتحاد نصر خطيب وقد تطرقت للكتاب التوثيقي”بيت جن الزابود 1987 – ملحمة جماعية“، مشيدا بهذا العمل الجبار الذي قام به كاتبنا موثقا فيه كل الأحداث من ملفات وصور وأشعار وصمود أهالي بيت جن ومناصرة أبناء القرى الأخرى، وقد عرّج خطيب على تفاصيل وأمثلة أخرى له عايشها شخصيا في هذه الفترة.

في باب مداخلات الحضور؛ كانت هناك كلمة لرئيس مجلس عرابة الأسبق السيد أحمد الجربوني، متطرقا لعلاقة الصداقة التي تربطه بكاتبنا ووقفة أهالي عرابة إلى جانب أهالي بيت جن أيام أحداث الزابود، وهذا ما أشار إليه أيضا عضو الاتحاد أحمد الصح أيضا في تعقيبه.

قام الدكتورالناقد نبيه القاسم بإدلاء كلمة هامة، تحدّث فيها عن سعيد نفاع الطالب المتمرد منذ كان في الثانوية رغم هدوئه وعن حسّه الوطني البارز الذي ظهر من مقالاته في المجلة المدرسية، كما وأثنى ناقدنا على الكاتب وتجاربه الأدبية العديدة وكتاباته القصصية والروائية ومقالاته.

كان هناك أيضا بعض الكلمات والمداخلات القصيرة والإشادة بدور كاتبنا وعمله السياسي ومساهماته في قرى ومدن الوطن، فقد تحدث الدكتور يوسف بشارة عن مشاركة نفاع في يوم  تطوعي في مدينة الطيرة وعن مساهمته في فتح فرع للبريد هناك وتحدث المحامي حسن عبادي عضو لجنة المراقبة في الاتحاد عن دور نفاع ودعمه للحركة الأسيرة وللأسرى وتحديدا من الناحية الأدبية ومتابعة إصداراتهم.

أما عضو الأمانة  واللجنة الإعلامية في الاتحاد الكاتب والشاعر فهيم أبو ركن فقد أشاد بمهنيّة وتواضع سعيد نفاع من خلال ما لمسه منه في عملهم المشترك في الاتحاد. ولحفيدتي الكاتب ميان وعنّاب كانت كلمات مؤثرة أشادتا فيها إلى دور الجد في الاهتمام بحبّ الوطن والأرض من خلال جولات يشارك بها الكاتب أحفاده.

في النهاية كان لا بدّ من كلمة شكر من قبل المحتفى به الكاتب سعيد نفاع  للحضور الذي لبّى الدعوة وشارك بالأمسية التي تعدّ الانطلاقة الأولى في سلسلة أمسيات قرائية نقدية لإنتاجات أعضاء الاتحاد والتي سيكون لها متابعة في الفترة القريبة، هذا بالإضافة  إلى بعض الايضاحات الأخرى حول كتابيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى