مدارس وفعاليات تربوية

حفل تخريج الفوج ال-67 من مدرسة الرامة الشاملة على اسم حنا مويس

احتفلت مدرسة الرامة الشاملة على اسم حنا مويس بتخريج الفوج ال 67 من خريجيها وتمّ الاحتفال في قاعة السلطان للافراح وذلك يوم الجمعه ألموافق 17.6.
تخلل الحفل فقرات متنوعه وغنية مستوحاة من رؤيا المدرسة التربوية وتاريخها العريق ، فهي مدرسة البلد من الجدّ لولد الولد.
افتتح الحفل باستقبال الخريجين على أنغام الموسيقى ومن ثم رحبت المربية والمركزة الأجتماعيه سهاد خوري الياس بالضيوف الكرام وباركت فرح الخريجين والخريجات وأوصتهم باكمال مسيرتهم بعزم وارادة وبعدها ألقت مديرة المدرسه المربية نادية عثمان فراج كلمتها وأشادت بانجازات المدرسة التعليمية ، التربوية والاجتماعية وأكد الدور الهام لطاقم الهيئة التدريسية في وصول المدرسة الى درجات عالية من التقدم والامتياز ، ثم بعد ذلك كُرمت المركزة التربوية ماري شيبان قسيس لمجهودها وتفانيها بعملها وكذلك مربي الثواني عشر المربية اية قاسم، المربية لمى حنا، المربية كروان منصور ،المربي سميح شقير، لعطائهم غير المشروط مع طلابهم الخريجين. وقد ألقى كل من رئيس ألمجلس السيد شوقي أبو لطيف ومفتش المدرسه السيد كميل ابو دوله بكلمته وأشادا بمكانة المدرسة وانجازاتها الجليلة. وكذلك أبدع ألاستاذ المربي سميح شقيى نائب ألمديرة بقصيدة من وحي ألحدث.
تخلل الحفل فقرات موسيقية لجوقة المدرسة بتدريب الموسيقيّ الرامويّ المبدع مهران مرعب أطربت الحاضرين وكذلك فقرة غنائيه من أداء الخريج باسل فراج. وقد أدار عرافة الحفل الخريجان ليال واكيم ونوار أبو طفلا وتوج حفل الحفل بفقرة تسليم رايات العلم والمعرفه على أنغام الكشاف الارثوذوكسيّ بادارة السيد ساهر غندور إذ تم دعوة خريجي الفوج الاول 1955_1956 السيد أبراهيم أرشيد والسيد حسن منصور لتسليم مفاتيح المدرسه لحفدتهم الخريجين ايفانا دوحا وحسن منصور ،وهنا قد تجلت صورة مدرسة الرامة الشاملة من الجدّ الى ولد الولد. بعدها وايمانا باستمرارية المسيرة التربوية والتعليمية قام الخريجان بتسليم المفاتيح للطالبين وردة كروم ونايف أبو يمن من شريحة السوابع.
وكان ختامها مسك بعبق الشهادات وتوزيعها للخريجين ورفع القبعات. وبتقديم الشكر لكل من وقف وراء كواليس العطاء المادي والمعنوي للمدرسة وكذلك لمركزة الشريحة المربية مرفت يوسف على اعدادها برنامج الحفل ومتابعة سيرورة العمل لانتاج حفل راق يليق بالمدرسة والخريجين.
نترككم مع الصور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى