اخبار

بحضور رئيس الدولة ورئيس الحكومة،رئيس مركز السلطات المحلية يؤكد:الجريمة مشكلة قومية ويجب ضرب منظمات الإجرام بيد من حديد

بحضور رئيس الدولة ورئيس الحكومة،رئيس مركز السلطات المحلية يؤكد:الجريمة مشكلة قومية ويجب ضرب منظمات الإجرام بيد من حديد
أختتمت مساء أمس الأربعاء فعاليات اليوم الأول من مؤتمر مركز السلطات المحلية “موني إكسبو 2021” في حدائق المعارض بمدينة تل أبيب بحضور رئيس الدولة حاييم هرتسوغ،رئيس الحكومة نفتالي بينيت،وزيرة الداخلية آييلت شاكيد وبمشاركة حاييم بيباس رئيس مركز السلطات المحلية وعدد من رؤساء السلطات المحلية العرب واليهود وشخصيات سياسية أخرى.وأثنى رئيس الدولة هرتسوغ خلال كلمته على أداء مركز السلطات المحلية قائلاً:اعتقد أن نوع الشراكة هي سر قوة مركز السلطات المحلية،في أماكن على المستوى القُطري يجتمعون لنقاشات أيدلوجية صاخبة على المستوى المحلي يمكن التواصل والوحدة.وتابع هرتسوغ:في فترة إعادة انتخابات وعدم إستقرار حكومي،وخلال جائحة عالمية عنيفة،حاربتهم لإجل كل مواطن وتحملتم المسؤولية،وأيضًا خلال حملة التطعيم تجندتم بكل قوة من أجل صحة المواطنين ومن أجل الاقتصاد الإسرائيلي ومن أجل التربية والتعليم والثقافة،كان لكم جزء مهم وحاسم في مواجهة الكورونا.,وقال رئيس الحكومة نفتالي بينيت:نحن بهذه المعركة معًا وسويةً نجحنا بتخطي موجة “دلتا” والتي تضرب الآن في العالم دون إغلاق ليوم واحد وهذا حدث بفضل التعاون بين الحكومة والحكم المحلي.وتطرق بينيت في كلمته للشأن الدولي والسياسي قائلاً: نحن نعزز مكانة إسرائيل دوليًا مع الأردن،مصر،الولايات المتحدة،روسيا والهند وبالأساس نحصّن أمن إسرائيل بمبالغ كبيرة من خلال الإستثمار بالتكنولوجيا الأمنية.وتابع بينيت: لا يغركم الصراخ بالكنيست فالمهم بالأساس هو النتيجة فقط.الحقيقة أننا احتفلنا بالأعياد مع عائلاتنا ولم يتم إغلاق محلات تجارية ليوم واحد وافتتحنا العام الدراسي كالمعتاد هذا هو المهم.وأضاف بينيت: أن غالبية الجمهور في إسرائيل يريد حكومة تعمل لأجله وبعد أسبوعيين سنقوم بتمرير ميزانية الدولة لأول مرة منذ ثلاث سنوات.وأكد حاييم بيباس رئيس مركز السلطات المحلية أن غالبية المواطنين في إسرائيل يريدون الحياة المشتركة قائلاً: هذا العام كنا شهوداً على واقع ليس سهلاً في المدن المختلطة واليوم علينا أكثر من أي وقت مضى أن نضع في سلم الأولويات فقدان الأمان الذي شعر به المواطنين خلال أعمال الفوضى.العنف في الشوارع هو ليس مشكلة المجتمع العربي بل هو مشكلة قومية وغالبية السكان يرغبون العيش بسلام،والجريمة هي مشكلة قومية وعلى قوى الأمن إعادة الأمن والنظام للشوارع،ويجب ضرب منظمات الإجرام بيد من حديد.وختم بيباس:مركز السلطات المحلية سيقف الى جانب الحكومة من أجل التوصل لحل لهذه القضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى