فن ومشاهير

أصالة تحتفل بنجاح “ذاك الغبي” وتتجاهل شائعات طلاقها

احتفلت الفنانة اصاله، بتخطي كليب “ذاك الغبي” حاجز ال 100 مليون مشاهدة، عبر قناتها الرسمية على موقع اليوتيوب، في أول ظهور لها على منصاتها بمواقع التواصل الاجتماعي بعد رواج شائعة عن انفصالها بعد زواج ثالث استمر سرا لمدة 3 شهور فقط من برلماني مصري.

أصالة
أصالة – الصورة من حسابها على الفيس بوك

أصالة، مقطع فيديو، عبر كل حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي يتضمن مقطعا من أغنية “ذاك الغبي” مع الدرع الذهبى لموقع اليوتيوب، وعلقت عليه قائلة: شكرا لمحبتكم الّتي مسحت على روحي وقلبي بشعور طيّب، لأعيش عمري القادمّ أبادلكم الفرح بالفرح، والحب بالحب، معكم وبكم أنا أفضل.

وتجاهلت أصالة تماما التعليق على شائعة اتفاقها على الطلاق من زوجها الثالث النائب في البرلمان المصري أحمد عبد المجيد بعد مرور 3 شهور فقط على الزواج سرا، وسبق أن رفضت أصالة تأكيد خبر الزواج رغم إعلانه عبر صديقها المقرب جو رعد.

كما رفضت أصالة توضيح طبيعة علاقتها بالنائب، أو تأكيد أن الخاتم الماسي الذي ظهرت به وقتها هو “خاتم الزواج”، وطلبت من كل حضور حفل افتتاح مطعم جديد لابن هاني شاكر، عدم السؤال عن أية معلومات حول حياتها الخاصة.

وبنفس الوقت نفت مصادر مقربة من النائب في البرلمان المصري ما تردد عن زواجه من المطربة السورية أصالة، ولكنها اعترفت بنفس الوقت بوجود “صداقة خاصة” تجمعهما، ورفض النائب الرد على سؤال حول طبيعة هذه العلاقة وهل ستتطور إلى زواج.

وأشار المصدر إلى أن أحمد عبد المجيد يرفض الخوض في طبيعة علاقته بالنجمة السورية لأنها “مسألة شخصية” لا يجب التطرق إليها، وأكد أن شائعة زواجهما سرا “غير صحيحة”.

وتزوجت أصالة نصري، مرتين، الأولى من أيمن الذهبي وأنجبت منه ابنتهما شام في 1992 وابنهما خالد عام 1998 إلا أنهما انفصلا عام 2005 فيما كانت الزيجة الثانية عام 2006 من المخرج والمنتج طارق العريان الذي أنجبت منه توأم هما آدم وعلي في مايو 2011، وانفصلا مطلع العام الماضي.

وأطلقت أصالة تصريحات مؤخرا أعلنت فيها مقاطعتها لفكرة الزواج بل وأوضحت أنها فشلت بمشروع الارتباط ومن المستحيل أن تكرره.

كما استند هجومها على زميلتها المطربة أنغام وقت زواجها من الموزع الموسيقي أحمد إبراهيم، بأنها لا تقبل بخراب البيوت، علما وأن النائب في البرلمان المصري متزوج ولديه أطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى