في مثل هذا اليوم 19 - أغسطس - 2011 19.08.2019
إجعل وين صفحتك الرئيسية



القائمة المشتركة تنطلق في يافا: اجتماع انتخابي بمشاركة جباري...
النائب عيساوي فريج: الحاجة تتطلب توقيع اتفاق فائض اصوات مع ا...
الصين: لحل المسألة النووية الإيرانية بالطرق الدبلوماسية
النائب اسامة سعدي بزيارة تضامنية للسيدة دعاء السعدي في مدينة...
عمير بيرتس رئيس حزب العمل: "اليوم نطلق حملة الشراكة مع المجت...
وقفات على مفارق التصويت بين الدروز (2019م)
ما بعد بعد (المشتركة): بين ترف الحياد والنّضال المنظّم
ميرتس وتغريدات داخل السرب
النائب جبارين بذكرى يوم الأرض: الكفاح الجماهيري هو السلاح ال...
استطلاع القناة العاشرة: القائمة المشتركة برئاسة عودة ترتفع إ...
وزير المالية للنائب طلب ابو عرار:" لجان التخطيط والبناء المخ...
بركو: سأعمل على طرد الطيبي من منصب نائب رئيس الكنيست
دعوه لامسيه شبابيه لكتلة مستقبل يركا بلدنا يوم السبت 28/7/20...
انتصاركم بإسقاط ميزانية بلدية الناصرة هو شر من هزيمة!!
المركز العربي للتخطيط البديل واللجان الشعبية في المثلث الجنو...
نواب المشتركة يلتقون السفيرة الكندية في البلاد
النائب الزبارقة: القضاء على العنف ضد الطواقم الطبية يكمن بتح...
لجنة التعليم البرلمانية تزف بشرى للممتحنين بالبسيخومتري والف...
الطيبي: تمت الموافقة على اعطاء موعد خاص للطلاب المتقدمين لبج...
أكرم حسون يصوت ضد قانون القومية ويخجل بكل من وقع او دعم الاق...
من المخجل ان نضطر للمطالبة برفع العقوبات الفلسطينية عن غزّة
طارق خطيـــــــب النـــــــاطق الإعـــــــلامي للتجمّع الوطن...
جبهة الناصرة تصطاد السمك في البحر الميت يحلمون بسمكة قرش ليه...
جرائم تدفيع الثمن إرهاب قومي خطير
أتقدم بالشكر الجزيل والعرفان الكبير لمدير مستشفى شيبا

يا قادة الأحزاب العربية : ليتكم تدرون حجم فشلكم في الوحدة : : بقلم كمال ابراهيم

: بقلم كمال ابراهيم
2019-07-20 11:58:38
إن قادة الاحزاب العربية الذين فشلوا حتى الآن في الاتفاق فيما بينهم على تشكيل القائمة المشتركة مما اضطر لجنة الوفاق الاستقالة إنْ دلَّ هذا على شيء فهو يدل أولًا على عدم احترام قادة الأحزاب لرغبة الجمهور العربي الذي أصيب بخيبة أمل كبيرة من تصرفات ممثلي الأحزاب الذين لم يظهروا جانبًا كافيًا من المسؤولية الأمر الذي يضر بمصلحة الوسط العربي الذي سئم التنافس على الكراسي وبات يكره قادة الأحزاب لفشلهم في الاتفاق وانقاذ المشتركة .
إن المصلحة كانت تتطلب إبداء التساهل أكثر والتنازل من الأحزاب عن مطالبهم في ضمان المقاعد ، وهنا حيث يظهر التقصير الكبير من حزبين لا شك أن للحزبين الآخرين ذنب كذلك لعدم التجاوب وعدم جسر الهوّة وحل المشكلة بالتي هي أحسن ، فمصلحة الجمهور العربي في الظروف الحالية أهم من قادة الأحزاب وأهم من الكراسي وكان بالأحرى إبداء التنازل من الأحزاب الأربعة بدل التعنت وقبول ما يجدي نفعًا من أجل تشكيل المشتركة ، لأن أي مسار غير ذلك لن يكون في صالح الوسط العربي ولا في صالح الأحزاب نفسها.
فيا للعار إنْ لم ينجح قادة الأحزاب في حل الإشكال في أقرب وقت والاتفاق على تشكيل المشتركة وإلا سيكون الفشل بمثابة خيانة القضية وتفويت الفرصة عن مقارعة اليمين المتطرف الذي أمله كان ويبقى في فشل العرب في الاتفاق وعدم تشكيلهم القائمة المشتركة.
وهنا أعود وأكرر أن الفرصة لا زالت سانحة لاستنتاج العبر من الفشل حتى الآن وإبداء الليونة من جميع قادة الأحزاب الأربعة للاتفاق والإعلان عن تشكيل المشتركة في أقرب وقت حيث لا مجال للتأخير وكل يوم يمضي يزيد من امتعاض الجمهور وتوجيهه لمقاطعة الأحزاب والانتخابات الأمر الذي يصب ويخدم فقط اليمين العنصري .
يا ليتكم تدرون حجم فشلكم في الوحدة.




طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا