في مثل هذا اليوم 20 - نوفمبر - 2011 20.11.2017
إجعل وين صفحتك الرئيسية



هكذا تعلمين ان طفلك قد شبع من الرضاعة الطبيعية
علامات تدل على أنكِ تفسدين تربية طفلكِ تعرفي عليها في هذا ال...
اهم وابرز القواعد التربية السليمة لإنشاء طفلكِ
تهنئة للغالي فراس بمناسبة عيد ميلاده السابع
نصائح بسيطة، لمساعدتك على إقحام الفاكهة والخضار داخل روتين ط...
لأن فروة رأس رضيعك حساسة جدًا.. اعتني بها بهذه الطريقة
كيف يمكنكِ تنظيم مواعيد نوم طفلكِ الرضيع؟
كيف تختارين ملابس طفلك للعيد
إن أخطأ طفلك لا تهدده.. بل عاقبه حالاً
هكذا تؤثّر الشاشات المضيئة على أطفالكم!
لماذا ينطق الأطفال بكلمة (بابا) قبل (ماما)؟
موقع وين : بعد النجاح الكبير ابتداء التسجيل لمسابقة اجمل صور...
تهنئة للغاليين ميرال وعمر ابو ريا
بالفيديو...طفل عمره سنتين ينقذ شقيقه من الموت
كيف تربين طفلين تحت سن الثانية معاً؟
هذه الأطعمة ينبغي أن يتناولها طفلك يومياً
اكتئاب سمنة المراهقين مسؤولية الآباء!
10 خطوات لينجح ابنك في الامتحانات
أم التوأمين: احذري من التفرقة بينهما دون انتباه!
كيف يصبح طفلك ذكياً؟
احذري.. تعب طفلك الدائم قد يخفي أموراً أسوأ!
هذه الحيل تجعل طفلك ينفِّذ ما تريد!
طفلي الرضيع لا ينام... فماذا أفعل؟
المراهقون وأزمة الثقة بالنفس، أسباب وحقائق
طفلك مصاب بنقص الانتباه.. الرياضة هي الحل!

هكذا يمكنكِ تكوين علاقة صداقة مع طفلك

موقع وين
2017-10-30 13:05:12
إن كنت تَسعين لتكوين علاقة صداقة مع طفلك بهدف التقرب منه وتوطيد أواصر الصلة بينكما، عليكِ باتباع بعض القواعد التي تضمن لكِ تحقيق تلك الغاية بصورة سلسة.

– ابدئي العلاقة بتأكيدك على مسألة احترام الذات، فالأصدقاء المقربون من بعضهم البعض هم الأشخاص الذين يثقون بالفعل في أنفسهم، ولا يبحثون عن أناس آخرين لكي يسدوا فراغاً عاطفياً بحياتهم، ولهذا يتعيّن عليك كأم أن تهتمي بتعزيز ثقة طفلك بنفسه ( بالثناء على نجاحاته واجتهاده والإشادة بأفعاله الجيدة على الدوام )، حيث سيضمن ذلك تعزيز وتوطيد علاقتك به بشكل كبير وهو ما ستلمسينه بنفسك لاحقاً.


– اهتمي بصياغة نهج سلوكي رائع فيما يتعلق بناحية الصداقة، خصوصاً وأن أطفالنا الصغار يلاحظون كل شيء نقوم به، ولهذا يتعيّن عليك كأم أن تحيطي نفسك بالأشخاص الإيجابيين، استثمار الوقت والطاقة في صداقاتك، وسيقلّدك طفلك بالتبعيّة.

– ركّزي على السمات التي تضمن لك تكوين صداقات رائعة، مثل الأمانة، الإخلاص، الثقة، التعاطف والقدرة على الاستماع، فكلها تصبُّ في صالح علاقة الصداقة.

– تحدّثي مع الطفل عن صفاته الخاصة وضرورة احترامه لصفات الآخرين، وذلك لكي يتقبّل الاختلاف مع الآخر، وتضمني بذلك تقبله لوجهة نظرك في بعض تصرفاته وسلوكياته.

– علّميه أن يُعامِل الآخرين بنفس الطريقة التي يودّ أن يعاملوه بها لضمان تكوين شخصيته بشكل سوي.

– علّميه ضرورة أن يُقدِّر مواقف أصدقائه معه من دون أن يتوقّع المزيد.

– تحدّثي مع الطفل عن صفات وطباع الصديق السيئ وكيف له أن يتجنّبه ويبتعد عنه.

– علّميه ضرورة أن يهتم ببناء علاقة الصداقة على أسس وقواعد متينة كي يضمن بقاءها على الدوام.




طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا