في مثل هذا اليوم 20 - سبتمبر - 2011 20.09.2020
إجعل وين صفحتك الرئيسية



دواء للضعف الجنسي يدخل معركة (كورونا).. ويثبت كفاءته!
أطعمة تحسن الذاكرة وتعيد الشباب
عالم تنبأ بكورونا.. (عدوى جديدة غير قابلة للعلاج ستدمر العال...
6 فوائد لا تعرفينها للكرز الأحمر.. أبرزها حرق دهون البطن
هل فعلاً ارتداء الكمامات يُخفض مستويات الأوكسجين؟
كيف سيكون شكل الموجة الثانية من كورونا؟
فيديو و تقشعر له الأبدان يكشف كيفية انتشار فيروس كورونا بالأ...
العلماء يحددون بروتيناً يسبب في نمو سرطان الثدي العدواني
هل تفيد الفيتامينات في الوقاية من فيروس كورونا؟
لهذا السبب. كورونا يفتك بمن يعانون من السمنة المفرطة
الأمم المتحدة تحسم جدل ثقب الأوزون وكورونا
تبرع صندوق ادموند دي روتشيلد بمبلغ 2 مليون شيكل لإنشاء جهاز ...
كلاليت لواء الجنوب تفعّل مركزًا إضافيّا خاصًّا لفحوصات الكور...
سباق (روسي- أميركي) على عقار مضاد لكورونا.. والنتيجة في هذا ...
خطوة متقدمة.. تجارب على عقار جديد يمنع تلف رئتي مصابتين بـ(ك...
إليكم 5 نصائح تجنبكم القلق والتوتر خلال الحجر المنزلي
بالتفاصيل.. كيف يغزو كورونا الرئتين وماذا يفعل بهما؟
مستشفى هشارون: افتتاح أول مستشفى في إسرائيل لمعالجة مرضى ك...
أمل جديد لمرضى كورونا.. فرنسا تقر استخدام هذا الدواء
خبر سار.. وكالة طبية تقدم دواء لعلاج كورونا
المتعافون من (كورونا).. هل يصابون مجددا بالفيروس؟
كلاليت: استشارة اخصّائيين عبر الهاتف
وزارة الصحة تستجيب لمطالبة مركز مساواة بإقامة مراكز فحص في ا...
الرياضة في ظلّ تقييدات فيروس كورونا: ممارسة النشاط البدني ي...
خدمة جديدة في كلاليت لواء الجنوب: دعم نفسي واستشارة في الل...

هكذا تنتشر مخالب كورونا داخل الجسم.. ,7 عقاقير سرطانية واعدة

وكالات
2020-06-29 13:51:48
اكتشف باحثون من جامعة كاليفورنا كيفية غزو فيروس كورونا الخلايا البشرية وجعلها تنبت مخالب متعددة الأطراف حاملة الوباء لينتشر في مختلف أجزاء الجسم.

والتقط الباحثون صوراً مجهرية لهذه العملية التي وصفوها بأنها "شريرة جداً"، وتُظهر الصور الخلايا المصابة التي تنمو بشكل يُشبه "المسامير" لتتحول إلى خلايا "زومبي" مستخدمة تلك المخالب أو المجسات لـ "تصفح" الخلايا السليمة المجاورة وحقنها بالسم الفيروسي، لخلق المزيد من خلايا "الزومبي" الشريرة.

وحتى الآن، يعتقد الباحثون أن فيروس كورونا يصيب الخلايا السليمة عن طريق التقاطها وتحويلها إلى آلات نسخ للفيروس، مثل باقي معظم الفيروسات التاجية الأخرى، حسب ما ورد في صحيفة دايلي ميل البريطانية.

ولكن، في الأشخاص الذين لديهم أجهزة مناعة سليمة وقوية، يمكن للجسم محاربة أغلب الفيروس ومنعه من التكاثر بكميات كبيرة داخل الجسم.

وقال أستاذ التقنيات الدوائية الخليوية والجزئية في جامعة كاليفورنيا والمشرف على الدراسة لصحيفة لوس أنجليس تايمز، نيفان كروغان: "إنه أمر شرير جداً أن يستخدم الفيروس آليات أخرى لإصابة الخلايا الأخرى قبل أن يقتل الخلية".

وبخلاف الفيروسات التاجية الأخرى التي تستخدم المخالب كوسيلة لنشر العدوى عبر الجسم، قال البروفيسور كروغان إن الطريقة التي يستخدمها "كوفيد 19" لإنماء المخالب تتم بسرعة غير عادية للغاية.

وقال أيضاً إن شكلها البارز من الخلية نحو الخلايا الأخرى السليمة مثل الأغصان على شجرة، واصفاً إياها بالغريب.

واعترف البروفيسور ستيفن جوف ، عالم الأحياء الدقيقة بجامعة كولومبيا، بأن الاكتشاف كان "مثيراً للفضول".

ووصفت الدراسة المنشورة في مجلة "Cell" العلمية هذا الاكتشاف أيضاً بأنه "قفزة مذهلة" في مكافحة الفيروسات التاجية، وربما يفتح الباب لمجموعة من خيارات علاج جديدة.

عقاقير سرطانية واعدة
وحدد الباحثون 7 عقاقير واعدة يمكن أن تساعد في تعطيل الإشارات الكيميائية التي تنشط لإنتاج المخالب التي تساعد الفيروس على الانتشار داخل الجسم، مشيرين إلى أن أغلب هذه العقاقير استخدمت كعلاجات للسرطان.

ومن بين الأدوية السبعة التي تم تحديدها على أنها يمكن أن تكون مفيدة ضد COVID-19 هي "Silmitasertib"، وهو دواء لا يزال قيد التجربة في التجارب السريرية المبكرة كعلاج لسرطان القناة الصفراوية وشكل من أشكال سرطان دماغ الأطفال، و "ralimetinib"، وهو دواء للسرطان و "gilteritinib" يتم تسويقه باسم "Xospata"، وهو دواء مستخدم بالفعل لعلاج سرطان الدم النخاعي الحاد.
المصدر: 24



طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا