في مثل هذا اليوم 25 - فبراير - 2011 25.02.2020
إجعل وين صفحتك الرئيسية



هبة يزبك: عايدة لا تحتاج شهادات نتنياهو ولا حكومته، عملها من...
النائب د. منصور عباس يتابع العمل مع طاقم مراقب الدولة الخاص ...
رئيس اللجنة الشعبية- كفرقاسم سائد عيسى : لا حللت اهلاً ولا ...
نتنياهو يسأل شو عملت القائمة المشتركة. لكن، هو نتنياهو...ش...
الرئيس السابق للكعبية طباش حجاجرة: المشتركة أكثر من بديل وبت...
بالفيديو : كيف يقضي النائب جابر عساقلة وقته الخاص؟ وكيف انخر...
بالفيديو : ماذا يفضّل النائب وليد طه أن ينادوه أبو ساجدة أم ...
بالفيديو : مع مَن تفضّل النائبة عايدة توما أن تقضي أوقات الف...
د. امطانس شحادة: نحن لسنا ملهاة في يد الأحزاب الصهيونية وهذ...
على إثر التحقيق مع طفلة في عكا، تفتيش روضة أطفال في الطيبة، ...
بالفيديو : رئيس بلدية الناصرة علي سلام يدعو جماهير المجتمع...
وزارة التربية تستجيب لطلب النائب منصور عباس بتعيين مفتش للدي...
بشرى لطلاب العلاج الوظيفي والطبيعي في جنين
النائب سامي أبو شحادة يقوم بجولة ميدانية في النقب
النائب جبارين يطالب بإدارة ذاتية عربية لإنقاذ التعليم العربي...
النائب جابر عساقلة في جامعتي تل حاي وتل ابيب: الهمة العالية ...
الطيبي والسعدي يشاركان في ترميم واعادة اضاءة شجرة الميلاد في...
لجنة المالية تمدد لمدة عامين بشأن فرض الضرائب على السيارات ا...
رئيس الكنيست لسفراء العالم: مقاطعة المنتجات اليهودية ستضر با...
الدروز في اسرائيل في ظل سياسة الظلم والتمييز التي تنتهجها ال...
النائب جابر عساقلة: على نتنياهو أن يعلن فورا عن استقالته من ...
النائب جبارين يكشف معطيات جديدة حول عمق التمييز بين الطلاب ا...
النائب عودة يشارك بسلسلة اجتماعات شعبية
القائمة المشتركة تنطلق في يافا: اجتماع انتخابي بمشاركة جباري...
النائب عيساوي فريج: الحاجة تتطلب توقيع اتفاق فائض اصوات مع ا...

نواب المشتركة يلتقون السفيرة الكندية في البلاد

موقع وين
2018-06-28 23:35:10
النائب يوسف جبارين: السفيرة أكدت على قرار كندا عدم نقل سفارتها للقدس 

استمرارًا للجهود الدولية الّتي تبذلها لجنة العلاقات الدولية في القائمة المشتركة، التقى ممثلو القائمة المشتركة بالسفيرة الكندية في اسرائيل، ديبورا لينوز، في جلسة حضرها كل من النواب د. يوسف جبارين، رئيس لجنة العلاقات الدولية، مسعود غنايم، د. جمال زحالقة، طلب ابو عرار، ووائل يونس. 

وقد شمل اللقاء موضوعات عدة تناولها الطرفان بغية إعطاء صورة شاملة عن حال الأقليّة الفلسطينية في اسرائيل، والإشكالات والتمييزات البنيوية الّتي تُعاني منها في ظل حكومات اسرائيل المتعاقبة، وبالتحديد في ظل حكومة اليمين الحاليّة. 

كما وتناولت الجلسة خطورة القوانين الّتي تسعى حكومة إسرائيل لتشريعها وعلى رأسها قانون القومية، إضافة الى حالة التمييز بما يتعلق بقضايا الأرض والمسك
ن، والتربية والتعليم، والحقوق الثقافية واللغوية والدينية. 

وتناول المتحدثون موضوع مدينة القدس وما يحيطها من قضايا في أعقاب نقل السفارة الأمريكية لها ومحاولات شرعنة احتلالها من قبل الحكومة الإسرائيلية والأمريكية. كما وتطرق نواب المشتركة الى الواقع الاستيطاني وسياسات التوسع الاحتلالية من قبل حكومة اسرائيل، والّتي تقضي على أي آفق للسلام الاسرائيلي الفلسطيني.

وتطرق المتحدثون ايضًا الى النموذج الكندي بوصفه نموذجًا متعدد الثقافات، ونموذج يسعى الى تثبيت مبدأ المساواة ما بين مجموعة الأغلبية والأقلية في كندا، إضافةً الى الاعتراف بحقوق السكان الأصليين وبالغبن التاريخي الّذي مارسته كندا تجاههم.

وبدورها ابدت السفيرة الكندية قلقها العارم تجاه الُمعطيات الّتي قام بتمريرها نواب المشتركة، وأكدت على أهمية التعاون من بين السفارة الكندية والقائمة المشتركة وتنسيق المساعي لتطبيق معايير حقوق الإنسان وحقوق الأقليات، مؤكدة ايضًا أن كندا لن تنقل سفارتها للقدس إحترامًا للمواثيق والقرارات الدوليّة.

وقامت ليونز بالإستفاضة في حديثها عن النموذج الكندي وعن سياساتهم تجاه مجموعات الأقلية والسكان الأصليين في كندا، وأكدت أن كل هذه المساعي ليست الا البدايّة نحو التطبيق الشمولي لمبدأ المساواة، آملةً أن يتم تصدير هذه النموذج الى اسرائيل في واقع العلاقة المتوترة ما بين اسرائيل والأقليّة الفلسطينية القاطنة بها. 

وقال النائب جبارين في تعقيبه على الجلسة: "يأتي هذا الاجتماع ضمن جهود لجنة العلاقات الدولية للالتقاء بالسلك الدبلوماسي الاجنبي في البلاد، فقد كنت قد إلتقيتُ مؤخرًا بالسفيرة الفرنسية والسفير الاسباني والسفير البريطاني والسفير الايطالي والسفير البرازيلي، إضافةً الى اللقاءات الدبلوماسيّة العديدة خارج البلاد، وهذا المجهود يشكل جزءًا من رؤية شمولية نرى من خلالها بالساحة الدوليّة ساحة نضال إضافيّة ومكملة لساحة النضال الأساسية في البلاد".






طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا