في مثل هذا اليوم 07 - ديسمبر - 2011 07.12.2019
إجعل وين صفحتك الرئيسية



الدروز في اسرائيل في ظل سياسة الظلم والتمييز التي تنتهجها ال...
النائب جابر عساقلة: على نتنياهو أن يعلن فورا عن استقالته من ...
النائب جبارين يكشف معطيات جديدة حول عمق التمييز بين الطلاب ا...
النائب عودة يشارك بسلسلة اجتماعات شعبية
القائمة المشتركة تنطلق في يافا: اجتماع انتخابي بمشاركة جباري...
النائب عيساوي فريج: الحاجة تتطلب توقيع اتفاق فائض اصوات مع ا...
يا قادة الأحزاب العربية : ليتكم تدرون حجم فشلكم في الوحدة : ...
الصين: لحل المسألة النووية الإيرانية بالطرق الدبلوماسية
النائب اسامة سعدي بزيارة تضامنية للسيدة دعاء السعدي في مدينة...
عمير بيرتس رئيس حزب العمل: "اليوم نطلق حملة الشراكة مع المجت...
وقفات على مفارق التصويت بين الدروز (2019م)
ما بعد بعد (المشتركة): بين ترف الحياد والنّضال المنظّم
النائب جبارين بذكرى يوم الأرض: الكفاح الجماهيري هو السلاح ال...
استطلاع القناة العاشرة: القائمة المشتركة برئاسة عودة ترتفع إ...
وزير المالية للنائب طلب ابو عرار:" لجان التخطيط والبناء المخ...
بركو: سأعمل على طرد الطيبي من منصب نائب رئيس الكنيست
دعوه لامسيه شبابيه لكتلة مستقبل يركا بلدنا يوم السبت 28/7/20...
انتصاركم بإسقاط ميزانية بلدية الناصرة هو شر من هزيمة!!
المركز العربي للتخطيط البديل واللجان الشعبية في المثلث الجنو...
نواب المشتركة يلتقون السفيرة الكندية في البلاد
النائب الزبارقة: القضاء على العنف ضد الطواقم الطبية يكمن بتح...
لجنة التعليم البرلمانية تزف بشرى للممتحنين بالبسيخومتري والف...
الطيبي: تمت الموافقة على اعطاء موعد خاص للطلاب المتقدمين لبج...
أكرم حسون يصوت ضد قانون القومية ويخجل بكل من وقع او دعم الاق...
من المخجل ان نضطر للمطالبة برفع العقوبات الفلسطينية عن غزّة

ميرتس وتغريدات داخل السرب

بقلم: المحامي وسيم حصري
2019-04-05 01:11:23
بقلم: المحامي وسيم حصري
ميرتس الحزب "اليساري"، بات يتغنّى بعدد العرب من بين منتسبيه، وعن حقيقة اختراقه للمجتمع العربي، الذي وفقًا لادّعائه سيكثّف دعمه للحزب في الانتخابات القادمة، وهذا يعود لمضاعفة عدد المرشّحين العرب بين منتسبيه (من واحد لاثنين)، ومن طرحه بتجديد خطابه "الثّوري" الذي سينقذ "الجماهير" العربية من براثن اليمين.
في الشراكة العربيّة اليهوديّة يطرح الحزب طرحًا موازيًا بظاهره لطرح الجبهة الديمقراطية والأحزاب العربيّة التي تؤمن بالشراكة العربيّة اليهوديّة لتحقيق الأهداف المشتركة، ويخفي بجوهره توازنات ومنطلقات هذه الشراكة المطروحة وأهدافها. بحيث أصبحت مسألة يهوديّة الدولة أساسًا لهذه الشراكة في جوهرها، وهامشيّة في ظاهرها. بعكس الشراكة التي تطرحها الجبهة والأحزاب العربية المؤمنة بها كشراكة لنضال مشترك نحو دولة مساواة قومية، شراكة رافضة ليهودية الدولة بل تسعى لطرح منظومة عمادها أحقيّة المواطنة الكاملة، وهذا من منطلق ايمانها بحقها في توزيع الموارد القوميّة والمدنيّة على جميع المواطنين وعلى رأسهم أصحاب البلاد الأصلييّن. بعكس الصهيونية تمامًا.
قد يبدو هذا تباينًا هامشيًا لمن يرى في الكنيست ساحة للنضال المدني وملعبًا لتحصيل الحقوق الفردية للأفراد بمعزل عن الحقوق القومية والثقافية الجماعيّة. ولكنّه، تباينًا جوهريًّا لمن يرى في الكنيست منبرًا وساحة للمقارعة مع منظومة صهيونية، حيث تجتمع فيها المطالب القوميّة والمدنيّة كون البرلمان هو ماكنة القوانين الاسرائيلية التي تحدد الاطار العام للدولة وتوزيع الموارد فيها بالتشريع.
وان عرّجنا قليلًا على التّشريع، فهذه فرصة بأن نتشارك في قراءة سياسيّة لهذا المشهد التشريعي في الكنيست في العام الفائت، وفي غمرة انتشاء اليمين في تشريع قانون القومية، وتحديدًا في 11.7.2018 طرح النائب عن القائمة المشتركة د. يوسف جبارين اقتراح قانون أساس – الدولة الديمقراطية والمتساوية كتحدٍّ جوهري لصلب قانون القوميّة وتكون متعددة الثقافات ومتساوية.
هذا الاقتراح عبّر عن الارادة السياسية للقائمة المشتركة الممثلة للأحزاب الوطنية الممثلة في الكنيست وعن القوى الديمقراطية اليهودية المناهضة للصهيونية وليهودية الدولة. المبادرون للقانون مثّلوا كلّ الأحزاب المركبّة للقائمة المشتركة، نائبان من ميرتس والنائب السابق زهير بهلول عن المعسكر الصهيوني.
في التصويت على القانون لم تكتفِ رئيسة حزب ميرتس تمار زاندبرج بالامتناع او الخروج من القاعة بل صوتت مع اعضاء حزبها المتبقين ( ايلان جيلئون، ميخال روزين) ضد الاقتراح، في حين صوت النائب عيساوي فريج مع القانون!.
وهذه دعوة للتبصّر والتبحّر في هذا المشهد قبيل الانتخابات القريبة باعتبار التصويت فرصة للتعبير عن الإرادة السياسية للفرد وللجماعة. 
 تمامًا كما هو التصويت على هذا الاقتراح.
ويُطرح السؤال: أين ترى نفسك؟ مع الصهيونية ضد حقوق شعبنا؟ مع يهودية الدولة وضد المساواة القومية؟
مع دولة اليهود ضد دولة المواطنين؟




طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا