في مثل هذا اليوم 03 - يوليو - 2011 03.07.2020
إجعل وين صفحتك الرئيسية



زجل ضِحكِة النُّوّار
موشحات للفصح المجيد مريم يا بابَ السّما ...
موشحات للفصح المجيد على الصليب غفر
مـطــــــــــــــــــار قصة: نبيل عودة
زجل تأديبُ اللهِ للبشر
قصة قصيرة - جلغمة
ما بعد الكورونا، هل يتّحد العالم أم يتفرق؟
زجل فيروس كورونا إرحل من هونا
الايمان والصبر في مواجهة الكورونا
حفيدتي والكورونا (قصّة يمكن أن يعدّلها الزمان!)
بلدنا دالية الكرمل
مداخلة للشاعر كمال ابراهيم عبر اذاعة صدى الجبل حول الخلافات ...
- حوارٌ مع الشاعرِ ، المُرَبِّي والإعلامي الأستاذ كمال ...
أَلْحِرْمانُ يُؤَدّي إِلى السَّرِقَةُ
غزغزني شوكه! بقلم: ميسون أسدي
نادين نهاد أبو طريف (19 عامًا) خرّيجة مدرسة العلوم والقيادة ...
الشاعر كمال ابراهيم يتغنى ببيت جن
أُغنِيَه للميلاد يا رَب إِنْتَ العَون
قصة قصيرة عندما أُسكت الغضنفر
بِدنا الأمان
زجل ميلادُ المسيح ميلادُ المحبه والسلام
ما علاقةُ عمليّةِ النّورس بخلودِ نوارسِ دهشتك؟!
فوز الأديب سليم نفّاع بجائزة الإبداع الأدبي للعام 2019، في م...
الخازوق!
مَا أسوَأ الأخبار

قصيدة أنيس شوشان..يا أيها السيدات والسادة

وكالات
2018-04-25 12:26:47

أنتم يا أصحاب السمو والفخامة والجلالة والسعادة
كلنا أبناء مجتمعات تعشق التكرار والإعادة
فقد قالوا لنا أن في الإعادة إفادة

 

مجتمعات تقدس التقليد و العادة
مجتمعات جعلت من العادة عبادة !
مجتمعات أحلام شعوبها تبقى تحت الوسادة
مجتمعات ثقافتها تلقى الإبادة
فقد أصبحنا مجتمعات تمجد السذاجة والبلادة

 

شعارنا: لا للإختلاف .. لا للتفرد
فهذا نوع من أنواع التمرد
أن لا نشبه بعضنا .. إنبتات عن الجذور
أن لا نكرر بعضنا .. من الإنتماء تجرد

 

غريبة أصبحت أطوارنا
نفتخر بإجترار أفكارنا !
تعلمنا أن نجهض الحلم قبل الولادة
تعلمنا أن نحيا مسلوبين الإرادة
جيل يكرر جيلاً .. فبربكم أين الإفادة
كيف نريد بلوغ الريادة !!
وكل منا لا يملك على ذاته حق السيادة !!!!!!!!!!!

 

يا أيها السيدات والسادة
وأنتم يا أصحاب السمو والفخامة والجلالة والسعادة …
لأن بضرورة الإختلاف ما يوماً إعترفنا
كأن الإختلاف صار عار أو ذنباً إياه أقترفنا
ها نحن قد غرقنا في الخلاف ومن قبحه قد غرفنا
ها نحن في تشويه بعضنا البعض إحترفنا

 

لأن ما يوما عرفنا ..
أن الأختلاف ثراء ..
أن الإختلاف عطاء .. 
أن الأختلاف وجود ..
أن الإختلاف بقاء ..

 

يا ابن آدم خالفني وإختلف عني 
حتى وإن كنت دون معتقد
أبيضاً كنت أو أسود
فقط كن أنت ولا تكن هم !

 

دع ذاتك تسمو وعانق عمق الحلم
يا ابن آدم خلقك الله مُختلف
فبربك بإختلافك إعترف
وفي تفردك إحترف

 

كن خليفة الله على الأرض بإختلافك ولا تتبع ذاك القطيع
عش حراً يا بن آدم فهذه الأرض للجميع.



 




طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا