في مثل هذا اليوم 19 - يناير - 2011 19.01.2018
إجعل وين صفحتك الرئيسية



الرجال الذين ينتمون لهذه الأبراج سيعاملونك كأميرة
هذه الأبراج تملك صبر أيوب.. ماذا عنك؟
تفسير ظاهرة الجسم الغريب الغامض الذي شوهد في سماء الخرطوم!!.
من اشنع وابشع الجرائم, ذهبت لتلقى دروس في القرآن فعثر عليها ...
بعد الصورة التي نشرتها برفقة صديقتها.. داليا جنبلاط تردّ!
الطائفة الدرزية تخسر 70 مليون شاقل كل موسم زيتون
ظاهرة غريبة في السماء ليلة 2 كانون الثاني!
إذا كان اسمك يبدأ بهذا الحرف.. حظك سيكون مميزاً في 2018!
الأسباب التي تلزم الأطباء الكتابة بخط غير مفهوم!..
بيتك احلى وهديتك مميزه مع GRIP لتسرخان يركا , حملة عيد الميل...
بالفيديو.. إعدام جماعي لتجار مخدّرات وقتلة أمام أعين الآلاف!
ما عليك التطلع إليه في 2018.. هذا ما ينتظرك بحسب برجك!
قرارات العام الجديد لكل برج.. إليكم ما عليكم فعله!
3 أبراج هي الأكثر غروراً وقوة.. فهل أنت من بينها؟
الأبراج الصينية تحدّد صفاتك ومع من تتوافق.. هكذا تجدون السعا...
20 عازف بيانو على آلة واحدة لتحطيم الرقم القياسي في موسوعة “...
صيني يضحي بحياته وسط النار لينقذ هاتفه الجوال
شاب 20 عاما لم يكتفِ باغتصاب ضحّيته, شاهد ما الذي قام به !!!...
بالفيديو لحظات مرعبة لشاب صيني قتل بطريقة بشعة والسبب صورة س...
بالفيديو والصور - شهر عسل يتحوّل الى كابوس!
وضعت جهازاً لتعقّب سيارة زوجها… ما رأته أنهى زواجهما!فيديووو...
الطلاق في تزايد مستمر لدى أبناء الطائفة الدرزية
من هي الأبراج الأكثر حظًّا في الحبّ في السّنة الجديدة؟
بالفيديو.. هذا ما قاله زعماء العرب وإسرائيل عن القدس
شكل يديك يكشف عن الكثير من صفاتك وطباعك

فلتسقط غربان الطائفية التي تنعق في الخراب ...

بقلم : نادر أبو تامر
2017-07-16 22:20:47
لقد ترعرعت في حارة الفوار في مدينة شفاعمرو وهي حارة مختلطة من مسلمين ومسيحيين ودروز ولم نكن نعرف اننا ننتمي لهذا الدين أو ذاك الا في حصة الدين لتذهب كل مجموعة إلى الصف الذي يتعلم تعاليم ديانته. في الأعياد كنا نتبادل الكعك ليكون موجودا في بيوتنا في كل المناسبات بغض النظر عن اسمها. لا يمكن أن أقبل باي شكل من الأشكال أن اعتبر جاري مغايرا لمجرد انه ولد في بيت حدد له هويته الدينية دون أن يختارها هو. جميعنا اخوة في هذا الوطن وعلى هذا التراب الذي نحبه كما نحب إنسانيتنا. لتسقط كل المحاولات والنعرات المتعصبة التي تجعل منا فرقا وجماعات فئوية. انا احب الإنسان وكل انسان حسب أخلاقه وتصرفاته وانسانيته ولا صلة لدينه بموقفي منه وارفض أن يكون لديني أي اعتبار في نظرة الآخر الي. ان الأصوات التي تثير النعرة الطائفية هي أصوات البوم التي تزعق فوق رائحة الدم وفي الخراب. فلا تدعوا الغربان تنعق في فضائنا المشبع بالمحبة واللحمة والمحبة الصافية التي تجمعنا من كل الأطراف والاطياف. وفي الأمس تزوج ابن أخي لاشاهد في زفافه حضورا من كل الطوائف التي رفعت راية الفرح وردمت الفجوات ومدت محبتها جسرا فوق كل الاختلافات. احب كل الطوائف لاني احب الإنسان اصلا.

طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا