في مثل هذا اليوم 19 - يناير - 2011 19.01.2018
إجعل وين صفحتك الرئيسية



نصيحة قاسية ولكن عليكِ الإلتزام بها في 2018.. بحسب برجكِ!
اليك أفضل التمارين الصباحية لحرق السعرات الحرارية...
طرق سهلة لتتشجعي على الذهاب لممارسة الرياضة..
ما هو السبب وراء تفضيل الرجال للمرأة الشقراء أكثر من السمراء
نوع بهار قد يكون سلاحكِ الفعال لإنقاص وزنك...
هذا الشيء يحمل لك الحظ بحسب برجك
قناع الزعتر لتجديد خلايا الجلد، بالإضافة للعناصر المضادة للأ...
لونك المفضل يكشف مصيرك في العام الجديد
الخميرة الفورية أفضل مقشر للبشرة وإزالة الجلد الميت!!
وفقًا لبرجك الشخصي, تعرفي على أفضل الأيام لإقامة زفافك في 20...
بعد خيبات الأمل العاطفية.. صاحبة هذا البرج ستجد الحب بهذا ال...
أبراج ستودع سنوات من الحزن والضيق وستكون الأوفر حظًا في 2018...
3 أبراج ستكون منحوسة في 2018.. فهل أنت من بينها؟
صاحبة هذا البرج ستتصدر قائمة الأبراج الأكثر جاذبية.. من هي؟
4 أزواج من هذه الأبراج يفهمون مشاعر المرأة.. هل زوجك أحدهم؟
عام 2017 أنهكك مادياً؟ هكذا سيكون حالك في العام 2018 بحسب بر...
احذري تناول هذه الأطعمة! لصحة بشرتك وجمالها..
شخصيتك من أول حرف في اسمك!!..
تمتعي بإطلالة جذابة حمراء أنيقة في الكريسماس
أفكار ولمسات بسيطة تضفي عليكِ مزيداً من الأناقة وإطلالة جديد...
الأكلات والأطعمة التي يجب تجنّبها لأنها يمكن أن تسبّب ارتجاع...
الكينوا منجم فوائد للجسم والبشرة والشعر...
لا تثقي بهذا الشخص المتلاعب الذي يتلذذ بإيذاء الآخرين للحصول...
اعتني بشعرك الباهت بهذه الطرق المستوحاة من الطبيعة
معوّقات تقف في وجه تقدُّم المرأة ونجاحها!

على كل أم قراءة هذا الخبر قبل الولادة

وكالات
2017-02-09 16:09:01
كلّ أمّ تدرك جيداً ذلك الشعور بالقلق الذي يسيطر عليها كلّ ما ارتفعت حرارة طفلها أو شعرت بعلامات المرض عليه، لتحاول جاهدة وبكلّ الطرق تخفيف وطأة العوارض عنه، وتسريع إمتثاله إلى الشفاء. ولكنّ محاولاتكِ الحثيثة لفعل المستحيل قد لا تكون دائماً في مكانها، فالتسرّع في هذا السياق وعدم التأكّد من أي خطوة قبل القيام بها قد يكون له أثر معاكس، وحتّى كارثي!
هذا ما عايشته إحدى الأمّهات التي فُجعت بخسارة إبنها، فأرادت مشاركة قصّتها مع العالم لنشر التوعية؛ إذ أنّ طريقة علاج منزلي شائعة للغاية أودت بحياة طفلها إبن السنتين.
وبالتفاصيل، لاحظت الأم المكسيكيّة ارتفاع حرارة طفلها، فأرادت التدخّل في أسرع وقت لمنع حالته من التدهور؛ لجأت إلى ما يعرف بالـVicks Vaporub، وهو مرهم ذو رائحة قويّة، يساعد على تخفيف الإحتقان والمساعدة في تقليص عوارض الحمى.

ظناً بأنّها توفّر له العلاج الوقائي الأفضل، طبّقت الأم على منطقة الصدر، الرقبة وتحت الأنف لدي طفلها القليل من هذا المرهم، وخلدت إلى النوم. ولكن عند إستيقاظها، حصل ما لم يكن في الحسبان، إذ أنّ الطفل لم يعد يتنفّس. عندها، هرعت به إلى المستشفى، ولكن كلّ المساعي لإنعاشه باءت بالفشل، ليفارق الحياة وهو لم يكمل عامه الثاني.
العبرة من هذه القصّة الحزينة هي الحذر، ليس بالتحديد من مرهم فيكس المعروف بفوائده وقدرته العلاجية للكبار، بل من التعليمات المختصّة بكلّ دواء. فهذا النوع من المرهم لا يسمح بإستعماله للأطفال دون عمر الثالثة.
كما في الحالة المذكورة أعلاه، يزيد إستنشاق المواد المنبعثة من هذا المرهم من الإفرازات المخاطيّة داخل الرئتين لدى الأطفال الصغار، فيكون له الأثر المعاكس ويزيد من الإحتقان وحتّى الإلتهابات، ليتعرّض الطفل لخطر الإختناق.
تمّ إثبات هذه النظرية من خلال دراسة أميركية في جامعة Wake Forest University، حيث تبيّن أنّ الـVicks Vaporub، وبالأخص مادّة الكافور الموجودة في تركيبته، قد تزيد من احتمال إصابة الأطفال ما دون الثالثة والرضع بإلتهابات حادّة في مجرى التنفس والرئتين، وتعرّض حياتهم للخطر.
لذلك، وقبل إستعمال أي دواء أو مستحضر بتركيبة كيميائية على طفلكِ مهما كانت فئته العمرية، إحرصي على قراءة الإرشادات جيّداً، وحتّى الإستعانة برأي طبيب الأطفال. فما يفيدكِ، حتّى ولو كان علاجاً منزلياً، قد يكون مصدر خطر على صحّة طفلكِ!

 



طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا