في مثل هذا اليوم 20 - نوفمبر - 2011 20.11.2017
إجعل وين صفحتك الرئيسية



هكذا تعلمين ان طفلك قد شبع من الرضاعة الطبيعية
اهم وابرز القواعد التربية السليمة لإنشاء طفلكِ
تهنئة للغالي فراس بمناسبة عيد ميلاده السابع
نصائح بسيطة، لمساعدتك على إقحام الفاكهة والخضار داخل روتين ط...
لأن فروة رأس رضيعك حساسة جدًا.. اعتني بها بهذه الطريقة
هكذا يمكنكِ تكوين علاقة صداقة مع طفلك
كيف يمكنكِ تنظيم مواعيد نوم طفلكِ الرضيع؟
كيف تختارين ملابس طفلك للعيد
إن أخطأ طفلك لا تهدده.. بل عاقبه حالاً
هكذا تؤثّر الشاشات المضيئة على أطفالكم!
لماذا ينطق الأطفال بكلمة (بابا) قبل (ماما)؟
موقع وين : بعد النجاح الكبير ابتداء التسجيل لمسابقة اجمل صور...
تهنئة للغاليين ميرال وعمر ابو ريا
بالفيديو...طفل عمره سنتين ينقذ شقيقه من الموت
كيف تربين طفلين تحت سن الثانية معاً؟
هذه الأطعمة ينبغي أن يتناولها طفلك يومياً
اكتئاب سمنة المراهقين مسؤولية الآباء!
10 خطوات لينجح ابنك في الامتحانات
أم التوأمين: احذري من التفرقة بينهما دون انتباه!
كيف يصبح طفلك ذكياً؟
احذري.. تعب طفلك الدائم قد يخفي أموراً أسوأ!
هذه الحيل تجعل طفلك ينفِّذ ما تريد!
طفلي الرضيع لا ينام... فماذا أفعل؟
المراهقون وأزمة الثقة بالنفس، أسباب وحقائق
طفلك مصاب بنقص الانتباه.. الرياضة هي الحل!

علامات تدل على أنكِ تفسدين تربية طفلكِ تعرفي عليها في هذا المقال!!!

موقع وين
2017-11-14 09:54:45
تحتاج تربية الأطفال للكثير من الصبر وتكاتف الوالدين معاً لإنجاح تربية أطفالهما. ما هي العلامات التي تدل على أنكِ تفسدين تربية طفلك؟
 
لا يتعمد الآباء تدليل وإفساد أطفالهم أو تربيتهم بطريقة خاطئة، لكن ربما تؤدي بعض تصرفات الوالدين من العطاء غير المحدود وتوفير جميع وسائل الراحة إلى حدوث مشكلة تربوية وفقدان السيطرة على الطفل.
 
المقال التالي يساعدكِ على معرفة العلامات التي تدل على أنكِ تفسدين تربية طفلكِ.
 
1- تلبية كل طلب لطفلك

يقوم الآباء رغبًة في جعل أطفالهم سعداء، بتلبية جميع طلباتهم مثل شراء الحلوى أو الألعاب وغيرها من الطلبات التي قد تبدو بسيطة، لكن في واقع الأمر تلبية كل طلب لطفلكِ أمر ليس في صالحه في المقام الأول لأن ذلك يعلمه أن بإمكانه الحصول على أي شئ يريده ووضع توقعات غير واقعية للتعاملات في العالم الحقيقي.
 
قد يتعلم الطفل عند تلبية جميع رغباته أن الضغط على الآخرين سيجبرهم على تلبية رغباته ولن يتعلم الاستماع إلى وجهة نظر الآخرين أو فهم المنطق والسبب وراء القرارات. بدلًا من ذلك سيركز فقط على رغباته وهي طريقة غير صحيحة للتعامل مع الآخرين.
 
هنا يجب أن يصمد الوالدين أمام نوبات الغضب وبكاء طفلهم المستمر والتحلي بالصبر عند رفض طلب ما لطفلهم لكونهم بذلك يعدونه بطريقة سليمة لمواجهة الحياة الواقعية فيما بعد.
 
2- توجيه التهديدات غير الواقعية

يقوم الآباء أحياناً بتوجيه تهديدات غير واقعية لأطفالهم عند إساءتهم للتصرف وذلك أمر خاطئ تربوياً، لأن الطفل حينها يدرك عدم واقعية التهديدات ويستمر في إساءة التصرف. لابد من التركيز بدلاً من ذلك على الاحترام المتبادل والتواصل الصحيح مع الطفل كي لا يعتاد على عدم إحترام كلام والديه. يجب أن يلتزم الوالدين بمعاقبة طفليهما بالعقاب المناسب لعمره وكبر حجم التصرف السيء البادر منه حتى يدرك أن لكل فعل يقوم به له رد فعل حقيقي.
 
3- المبالغة في حماية طفلكِ من المشاعر الصعبة

أكيد لا يرغب الآباء في مواجهة أطفالهم للمشاعر الصعبة أو الشعور بخيبة الأمل أو الضيق، لكن المبالغة في حماية الأطفال يضرهم على المدى البعيد. ذلك لأن الحماية من صعوبات الحياة تحرم الطفل من التعلم من تجاربه وتمنعه من تطوير مهارات التكيف مع المواقف المختلفة بل يتعلم تجنب والإختباء من المواقف بدل مواجهتها كما قد يفقد الطفل ثقته بنفسه وبقدرته على مواجهة التحديات. لذا بدلاً من محاولة حماية طفلكِ من صعوبات لا مفر منها في الحياة وضّح له كيفية التعامل معها.
 
4- اغداق الطفل بالهدايا والألعاب

إغداق الطفل بالهدايا والألعاب يساهم في فقد قيمة الأشياء لديه، بهذه الطريقة يربط الطفل سعادته بتلقي الهدايا وليس بالعلاقات والمتع البسيطة التي تهم أكثر من غيرها، كما يفقد قيمة العرفان والإمتنان عند تلقي الهدايا.
 
5- الإضطرار إلى رشوة طفلك لإنجاز الأمور

يمكن أن تكون الرشاوى أو المكافآت وسيلة فعالة لتحفيز الأطفال لإنجاز الأمور ولكن الرشاوى هي حل قصير الأجل فعندما تصبح الرشاوى هي القاعدة سيبدأ طفلكِ بتوقع مكافآت أكبر قبل الموافقة على القيام بأي مهمة. الرشاوى أو المكافآت لا تغرس القيم التي تريدين تعليمها لأطفالكِ، حيث يجب أن يتعلم الطفل إنجاز الأمور لأنها الشيء الصحيح الذي ينبغي القيام به.
 
6- السماح لطفلكِ بعدم إحترامكِ

الوقاحة وسوء الخلق من أكبر العلامات التي تدل أن الطفل مدلل، لكنه من غير المقبول السماح للأطفال بتقليل احترام آبائهم، لأن ذلك الأمر يعلم الطفل سوء الخلق وعدم القدرة على إحترام الآخرين والتواصل معهم. يجب الحرص على تعليم الطفل منذ صغره حسن الخلق والتهذيب وتوجيه الحديث للآخرين خاصة الأكبر سناً منه بطريقة مهذبة.
 
في النهاية إذا إكتشفتِ علامات على أن طرق تربيتك لأطفالك خاطئة فالوقت لم يفت بعد لتصحيح هذه الأخطاء حيث تتوافر بكثرة الكتب التربوية كما توجد العديد من مواقع الأنترنت الخاصة بالتربية، كما يظل هناك خيار اللجوء لخبير تربوي لإعادة الأمور إلى الطريق الصحيح.



طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا