في مثل هذا اليوم 19 - أغسطس - 2011 19.08.2018
إجعل وين صفحتك الرئيسية



دعوه لامسيه شبابيه لكتلة مستقبل يركا بلدنا يوم السبت 28/7/20...
انتصاركم بإسقاط ميزانية بلدية الناصرة هو شر من هزيمة!!
المركز العربي للتخطيط البديل واللجان الشعبية في المثلث الجنو...
نواب المشتركة يلتقون السفيرة الكندية في البلاد
النائب الزبارقة: القضاء على العنف ضد الطواقم الطبية يكمن بتح...
لجنة التعليم البرلمانية تزف بشرى للممتحنين بالبسيخومتري والف...
الطيبي: تمت الموافقة على اعطاء موعد خاص للطلاب المتقدمين لبج...
أكرم حسون يصوت ضد قانون القومية ويخجل بكل من وقع او دعم الاق...
من المخجل ان نضطر للمطالبة برفع العقوبات الفلسطينية عن غزّة
جبهة الناصرة تصطاد السمك في البحر الميت يحلمون بسمكة قرش ليه...
جرائم تدفيع الثمن إرهاب قومي خطير
أتقدم بالشكر الجزيل والعرفان الكبير لمدير مستشفى شيبا
دير الاسد تستضيف النائب أيمن عودة بأمسية سياسية ومشاركة جمهو...
وزير الزراعة للنائب ابو عرار:خصصنا منحاً غير مسبوقة بمعدل 70...
ردا على منع ليبرمان مشاركة الوفد الفلسطيني
النائب عيساوي فريج ينعى الفنانة ريم بنا
جلسة عمل هامة للطيبي والسعدي ويونس مع وزير الطاقة حول ربط ال...
النساء والانتخابات المحلية
المعارضة في مجلس طلعة ضد تمرير ميزانية 2018
المصادقة على اقامة لجنة برلمانية لتشغيل العرب والمساواة الاج...
إنجاز للنائب طلب ابو عرار وزارة المعارف تحول ميزانيات لمدرسة...
النائب طلب يتفقد بيتا يأوي عائلتين احترق بالكامل في قرية الم...
النائب مسعود غنايم: يجب تجهيز السلطات المحلية العربية لحالات...
النائب العطاونة في الكنيست : الشرطة ليست بحاجة لقانون التفتي...
انجاز للطيبي: الكنيست تصادق على قانون تبكير دفع مخصصات التأم...

طارق خطيـــــــب النـــــــاطق الإعـــــــلامي للتجمّع الوطني الديمقراطــــــــــــي

موقع وين
2018-04-29 13:54:01
حذّر التجمع الوطني الديمقراطي من تداعيات عقد المجلس الوطني الفلسطيني نهاية أبريل الحالي دون توافق داخلي، وفي ظلّ مقاطعة واسعة ودون ضمان مشاركة حركتي حماس والجهاد الإسلامي.   ودعا التجمّع إلى التراجع عن عقد المجلس مشدّدًا على ضرورة الالتزام بما تمّ الاتفاق عليه بشأن إعادة بناء وتطوير منظمّة التحرير، لتصبح إطاراً جامعاً لكلّ القوى والفصائل الفاعلة على الساحة الفلسطينية، حتّى تقوم المنظمة بدورها الوطني بشكل أفضل، وحتّى تسدّ الطريق على محاولات المسّ بها أو خلق البدائل لها. جاء ذلك في بيان أصدره المكتب السياسي لحزب التجمّع، في اعقاب اجتماعه في الناصرة نهاية الأسبوع، أكّد فيه على أن عقد المجلس الوطني دون التوصّل مسبقًا إلى توافق وطني شامل يزيد من التوتر ويساهم في تكريس الانقسام، وبدلًا من أن يكون عقد المجلس تتويجًا للمصالحة الوطنية وتنفيذًا للاتفاقيّات بشأن إعادة ترتيب البيت الفلسطيني، فإنّه، وفي الظروف والشروط التي يعقد بها، يشكّل التفافًا خطيرًا على مشروع المصالحة، وتجاوزًا لما جرى الاتفاق عليه والتفاهم حوله بين القوى والفصائل الوطنية، كما أنّه يفاقم من أزمة الحركة الوطنيّة الفلسطينيّة ولا يحلّها . وأكّد التجمع في بيانه على أن متطلبّات بناء استراتيجيّة وطنيّة موحّدة ضدّ الاحتلال، ومجابهة مشروع ترامب وصفقة العصر ونقل السفارة، والتصدي للتصعيد الاسرائيلي الخطير في القدس والضفة وغزّة، تقتضي أولًا، التمسك بالوحدة وانهاء الانقسام، وليس القيام بخطوات انفراديّة تضر بالوحدة وبالمصالحة. ودعا التجمّع في بيانه إلى دعم مسيرة العودة الكبرى من خلال القيام بمسيرات عودة مماثلة في الضفة الغربية والقدس والداخل الفلسطيني، وأدان بشدّة قتل المتظاهرين العزّل من قبل الجيش الإسرائيلي، مؤكّدًا على ضرورة تقديم المسؤولين عن جرائم الاعتداء على مسيرة العودة إلى المحكمة الجنائية الدولية. وتطرق البيان الى "العقوبات" المفروضة على اهلنا في غزة من قبل السلطة الفلسطينيّة، واعتبرها منافية ومناقضة للمشروع الوطني الفلسطيني، ودعا الى دفع رواتب الموظفين بالكامل وفورًا، وإلى تقديم كافّة الخدمات الحياتيةّ لشعبنا في غزّة ووقف اسلوب الضغط على المواطنين لتحقيق مآرب سياسية أيًا كانت طبيعتها, وأكّد أن مهمّة الساعة هي إجراء حوار وطني شامل يضمّ كافّة الفصائل الفلسطينيّة، يعيد تحديد أسس الشراكة على أساس مشروع التحرر الوطني من المشروع الصهيوني.  وفي نهاية البيان دعا التجمع جماهير شعبنا الى المشاركة في المظاهرة الكبرى في القدس في يوم 14.5.2018، والتي تنظّمها لجنة المتابعة احتجاجًا على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.  وشدّد التجمع أن هذه المظاهرة ستكون صرخة احتجاج ورفضًا لسياسة ومشاريع ترامب ونتنياهو، وتأكيدًا على أن ّالقدس هي عاصمة فلسطين.
طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا