في مثل هذا اليوم 06 - أبريل - 2011 06.04.2020
إجعل وين صفحتك الرئيسية



زوجي يخونني من قبل الزواج ..ما الحل !!
رغم علافتنا المحرمة سنوات مش فادرة اتنازل واتجوزه !!
زوجتي بتحب واحد تاني وطالبة الطلاق .. أعمل إيه !!
لماذا ننجذب للآخرين من المرة الأولى؟.. قراءة سيكولوجية!
مش عاوزة اتجوزه وخايفة يفضحني ..ساعدوني
اتجوزت ومش قادرة انساه .. عاوزة اطلق وخايفة من أهلي !!
ما الذي يجذب المرأة في الرجل غير وسامته؟
زوجتي مش طايقاني .. هل من حقي اتجوز واحدة تانية!!
تركني وتزوج ثم عاد بعد 10سنين اتصرف ازاي !!
علاقاتها السابقة نفرتني منها !!
أنا وزوجتي والشك ..حياة أليمة !!
صديقتي فشلت في قصة حب ..أساعدها ازاي !!
بحب اتنين زوجتي وامرأة أخري !!
عندما نُضحي من أجل من لا يستحق
عندما تريد الرجوع بعد فوات الآوان
وبعد الفُراق أهل يُمكن الرُجوع..؟
عندما تَنكسر القلوب وينتهي الحُب في لمحة بصر
القلب عاد للعمل بعد خمسة وعشرون عاماً من الفراق
شوق وحنين
عبارات الحب والعشق
أسرار الزواج السعيد
أبرز 4 أسباب وراء المشاكل الزوجية
لتحسين العلاقة الحميمية مع الشريك في عام 2018, اليكم بعض هذه...
نصائح ذهبية لاستمرار الحب والمشاعر الرومانسية إلى الأبد بين ...
نصائح لتكوني جذابة وساحرة على الدوام...

صادقة أم هاوية للكذب .. اختبري شخصيتك

موقع وين
2014-05-11 11:01:20
دائما تتهم النساء بممارسة الكذب كهواية ، وبالرغم من سوء هذه الصفة إلا أن العديد من السيدات يقمن به ويعتبرونه كذب أبيض ، وكأن الله سبحانه وتعالى لم ينه عن الكذب وصنفه أبيض وأسود.

وكان للفلاسفة دوراً في تثبيت تهمة الكذب بالنساء أيضاً ، يقول “بيليتان” على سبيل المثال : “ابحث سبع سنوات . . قبل أن تصدق خبراً صادراً عن المرأة” ، أما إبراهيم المصري فقال : “المرأة عندما تكذب: تستهويها متعة التلفيق ، فتؤخذ بالمتعة ولا تحفل بالكلام ، وهكذا تعتقد وهي تكذب أنها مثال الصدق”

فيكتور هوجو: ” سحر المرأة في قدرة ملامحها على الكذب ” ، أما بيكر برينر قال :”الرجال منذ القدم يسألون ، والنساء يُدلين بإجابات كاذبة . . ومع ذلك لم يتعلم الرجال بعد”

أيضاً المرأة الكاذبة جسدتها الفنانة شادية بطريقة فكاهية في الفيلم العربي القديم “الستات مايعرفوش يكدبوا” مع شكري سرحان وزينات صدقي وإسماعيل يس ، والفيلم كانت تدور أحداثه حول زوجة اعتادت الكذب لتقع في ورطة كبيرة مع زوجها ، لتجد نفسها أمام كذبة تلو الكذبة وتنقلب حياتها إلى كابوس تتعلم من خلاله أن الكذب لا يجر سوى خراب البيوت.

لكن ترى هل أنتِ واحدة من النساء اللاتي يستخدمن الكذب في حياتهن اليومية وكأنه شئ عادي ولا تشعرين بالذنب ، أم انكِ تستخدميه للخروج من المآزق بحجة انه كذب أبيض ،أم أنك صادقة دوماً.. اكتشفي شخصيتك من خلال الاختبار التالي:

يقولون «اكذب ثم اكذب؛ حتى يصدقك الناس»، وأنت هل تكثرين من تمثيل البكاء.. المرض؛ دفاعاً عن النفس أو هرباً من المواجهة؟

A: كثيراً.

B: أحياناً.

C: دفاعاً عن النفس.

D: لا.

”ما تكرر.. تقرر” هل حدث أن اعتمدت في أسلوبك على الخيال الواسع أكثر من الحقيقة؟

A: نعم.

B: أحياناً.

C: لهدف ما.

D: لا.

هل تلتزمين دائماً بالوفاء بوعدك، أم تكذبين أحياناً كنوع من اللعب والمزاح؟

A: لا.

B: مرات.

C: كذب للمزاح.

D: ألتزم.

«هل تبالغين في سرد ما هو غير حقيقي، بهدف لفت الانتباه، وربما لحماية أسرار خاصة بك؟

A: يحدث.

B: أحياناً.

C: لفت انتباه.

D: نادراً.

هل يدفعك حرمانك من شيء ما إلى الكذب وتلفيق الأعذار؛ حتى ترفعي من شأنك بين صديقاتك.. أو.. أو..؟

A: كثيراً ما يحدث.

B: قليلاً ما يحدث.

C: حتى أرفع من شأني.

D: لا أحتاج.

هل اضطررت يوماً للتظاهر بالمرض؛ لتتغيبي عن دراستك، عملك، مسؤوليتك؟

A: نعم.

B: أحياناً.

C: أكذب لأهرب.

D: لا.

وأنت صغيرة هل كان الأهل يحاصرونك بألف سؤال وسؤال، يقسون عليك بالعقاب.. فكان الكذب وسيلتك للنجاة بنفسك؟

A: نعم.

B: أحياناً.

C: الكذب خوفاً.

D: لا.

هل عانيت من تدخل الأهل في تفاصيل حياتك وأنت شابة؛ فتعودت على الكذب لتعالجي أمورك معهم؟

A: نعم.

B: أحياناً كثيرة.

C: الكذب علاجاً.

D: لا.

كثيراً ما تكذبين لتخفي ضعف قدراتك أمام الناس، أو لتلبية حاجاتك النفسية، والجسدية، والاجتماعية؟

A: نعم.

B: أحياناً.

C: أكذب لأخفي ضعفاً.

D: لا.

البعض يروج مقولة «الحقيقة غالية جداً؛ لذا يجب حمايتها بجيوش من الأكاذيب» ما رأيك؟

A: نعم.

B: غالباً.

C: أحياناً.

D: لا.

احسبي الاجابات

* إذا كانت معظم إجاباتك A: فأنت تهوين الكذب ، ويبدو أن حياتك سلسلة من الأكاذيب الصغيرة والكبيرة، الأبيض منها والأسود، لا تقولين الحقيقة؛ حتى لا تقعي في الخطأ، تسرحين بخيالك إن نقلت حدثاً لغرض شخصي، تؤلفين القصص والحكايات؛ لتتغيبي أو لتتهربي من المسؤولية. أنت تكذبين أكثر من مرة في اليوم الواحد!

نصيحة: تكرار كذبك يعلن عن شخصية ضعيفة، مترددة، خائفة، لا تستطيع اتخاذ قرار وحدها، وهذا يعكس ضعف ثقتك بنفسك واستهانتك بالقيم والأخلاقيات.. عفواً! إن داومت على هذا فستصبحين شخصية غير مرحب بها اجتماعياً وإنسانياً!.

* إذا كانت معظم إجاباتك B : أنتِ تكذبين قليلاً ، وتعلمين أن «الكذب ليس له رجلان» فإن كان كبار الساسة تعودوا على تصوير الأوهام على أنها حقائق؛ معتمدين في ذلك على معلومات غير دقيقة، فهم معذورون؛ لثقل مسؤوليتهم فما هو عذرك أنت؟ وإن كانت إجاباتك تشير إلى قلة لجوئك للكذب وهذا جميل.

نصيحة : بينك وبين الصدق خطوة بسيطة، فتشجعي وتمسكي بقول الحقيقة وتسلحي بالصدق والثبات، وابتعدي عن الكذب لأي سبب؛ فالخداع أولى درجات الوقوع في الخطأ.

* إذا كانت معظم إجاباتك C : تعترفين صراحة في بعض إجاباتك بأن عدد مرات كذبك ترتبط باحتياجاتك؛ لعدم تحمل المسؤولية، ولكن هل تعتقدين أن تكرار الكذب لتحقيق مصلحة شخصية سيدفع الآخرين لتصديقك؟! أو أن تكرار سردك لها سيجعلها أشبه بالقرارات الملزم الاعتراف بها؟!.. وأن أغراضك لن تُكتشف!؟

نصيحة : الإنسان الصادق في كلامه وأفعاله يتمتع بجاذبية اجتماعية تفوق من يلجأ للكذب لمصلحته، أو حتى ليلفت الانتباه، أو إعطاء مظهر غير حقيقي لنفسه... الغاية لا تبرر الوسيلة؛ فلاً تجعلي حاجتك تدفعك للوقوع في الشرور.

* إذا كانت معظم إجاباتك D : أنت إنسانة صادقة تتمتعين بشخصية آمنة قولاً وفعلاً... لا تتحايلين لتخفي شيئاً، ولا تكذبين للحصول على حق ليس لك، لا تبالغي في حزنك أو فرحك لمصلحة ذاتية، وهذا جعلك شخصية محبوبة، إنسانة تأتمنها الصديقات على أسرارهن وأموالهن ونقاط ضعفهن.

الصدق جزء من شخصيتك، خلع عليك رداءً جميلاً من القوة والاحترام في عيون من حولك، أمانتك وضعتك في مصاف الشخصيات العظيمة الموثوق فيها؛ فلا تهدري هذه المكانة، ولا تتنازلي عنها ولو بكذبة بيضاء.



طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا