في مثل هذا اليوم 20 - نوفمبر - 2011 20.11.2017
إجعل وين صفحتك الرئيسية



زوج هذا البرج تتحكم فيه أمه!
شقيقتان توقعتا أحداث 11 أيلول.. ماذا تنبأتا للعام 2018؟
تنبؤات لـ2018: حرب جديدة بالشرق الأوسط وكوارث تغيّر معالم ال...
بوريسكا الولد العبقري الروسي الذي يتذكر حياته المدهشه السابق...
بالفيديو.. مصرع ملكة جمال مع صديقها المليونير بحادث مأساوي!
ما هو الزي المناسب لمقابلة لوظيفة جديدة؟
بالفيديو: العروس 93 عامًا والعريس 91
إختاري حصاناً وسنكشف لك ما لا تعرفينه عن نفسك ومستقبلك...
شاب ميت يعود للحياة قبل ثوان من دفنه...فيديووو
شاهدوا لحظة تعرّض لاعب كرة قدم شهير لسطو مسلّح!
بالفيديو - شلال يتدفق صعوداً!
فيديو مرّوع.. قطار يسحق شخصاً تحت عجلاته!
شاب يقتل حبيبته ويحرق أختها ووالدتها وعريسها! و ذلك يوم زفاف...
دير الأسد : حملة تنزيلات في ملحمة مركز اللحوم بإدارة حاتم صن...
يركا : مطعم شوارما حمص ومشاوي الأبطال ، ذو جودة ومذاق شهي
جريمة مروعة.. الزوج الغيّور لنجمة ذا فويس قتلها ثمّ انتحر!
صور طريفة وغريبة لن تراها إلا في مصر
سيدة بريطانية سرقت 660 ألف دولار.. وخسرتهم فوراً.. والسبب!
بمبادرة وبتنظيم من بلدية الطيرة وبمشاركة رئيسها مأمون عبد ال...
طفل مصري بقدرات خارقة يثير الجدل (فيديو)
بالفيديو: فتاة عربية تروي تفاصيل اغتصابها عبر فايسبوك.. والم...
شاحن هاتف قتل رجلًا وابنته وأصاب الأم وابنها.. هكذا تتجنّبون...
يركا : حفل اصدار كتاب ( خيار خاطئ ام حلف مميت ) للعقيد الساب...
لجنة الموظفين/ات مجلس يانوح جث تعايد الموظفين /ات بوجبة عشاء...
حملات لا مثيل لها في امش ستار يركا (amsh star(

رسالة شكر وتقدير لسيادة الرئيس محمود عباس أبو مازن

حاتم حسون
2017-11-02 12:20:12
قام صباح الأحد 29/10/2017 وفد يمثل مؤسسة العون الدرزي ضم كلا من الشيخ زيدان عطشة، حاتم حسون وسمير ابو فارس بزيارة الى مقر الرئاسة في رام الله حيث قدموا رسالة شكر وعرفان لسيادة الرئيس محمود عباس، ابو مازن، الذي استجاب لنداء الحق ووجه تعليماته الى كافة الأجهزة الأمنية المختصة للتدخل فورا، الأمر الذي أدى الى الافراج عن جميع المختطفين المحتجزين من أهلنا في منطقة جبل السماق في سوريا باستثناء شخصين ما زالا محتجزين حتى الآن.
من جهته شكر الرئيس عباس أعضاء الوفد على هذه اللفتة الكريمة، ووعد بتسخير كافة الجهود المتاحة للإفراج عن الشخصين اللذين ما زالا محتجزين بأيدي الخاطفين، وأضاف الرئيس أبو مازن انه بعث بتوجيهاته الى كافة الأجهزة المختصة للعمل بكافة الوسائل المتاحة، معتبرا ما يقوم به انما يأتي من باب الواجب الانساني والاخلاقي تجاه أبناء الطائفة المعروفية.
وأكد الرئيس أبو مازن أنه يعتبر أبناء العشيرة المعروفية جزءا لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني، وأنهم أصحاب تاريخ ومواقف مشرفة لا يمكن انكارها أو تجاهلها. كما عاد وأكد على ضرورة مواصلة مشروع التواصل الذي يقوم بين أبناء العشيرة المعروفية والسلطة الفلسطينية، والذي يدعم العلاقات الطبيعية وتنميتها وتطويرها، لأنه لا يمكن تقسيم شعبنا الى طوائف وعشائر منفصلة، بينما ما يجمعنا ويوحدنا أكثر مما يفرقنا ويبعدنا، فالتعددية بركة ودافع للحوار والتفاهم والاتفاق على القواسم المشتركة.
وخرج وفد مؤسسة العون من هذا اللقاء بمشاعر الارتياح، خاصة للمواقف التي عاد وأكد عليها الرئيس الفلسطيني واشادته بمشروع التواصل، الذي كانت مؤسسة العون من أوائل المبادرين اليه، مما يثبت صدق طريقنا وصفاء نوايانا واخلاصنا لعشيرتنا وانتمائنا لشعبنا. وبهذه المناسبة نقول انه مهما هبت من عواصف ووضعت عقبات أمام هذا الطريق، فانه حتما يمكن التغلب عليها وازالتها بفضل المشوار الذي قطعناه والتجربة التي عبرناها معا، وبفضل حكمة القيادات ووعي الناس، لأن التفاهم والحوار يبقى طريقنا، وأي طريق آخر لا يقود إلا الى التباعد والفرقة وهذا ما لا نريده بل نرفضه، ونحرص كل الحرص على وحدتنا ونصونها بكل جوارحنا ونضعها في بؤبؤ العين. 



طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا