في مثل هذا اليوم 25 - فبراير - 2011 25.02.2020
إجعل وين صفحتك الرئيسية



علامات تدل على الإصابة بسرطان البروستات!
ما لا تعرفونه عن مخاطر أجهزة التدخين الإلكترونية
المستشفى الإنجليزي يعقد يومًا دراسيًا حول مرض الباركنسون وإم...
بينها الحامض.. أطعمة تحسن صحة الأمعاء!
(كورونا) قد يصيب 60% من سكان العالم إن لم يتم السيطرة عليه
(كورونا) تتمدد.. إليكم الخارطة الجديدة للفايروس في الدول الع...
جديد في كلاليت لواء الشمال: خدمات الطبّ المكمّل في مركز ال...
مفاجأة .. (كورونا) ينتقل إلى البشر عن طريق الجهاز الهضمي
ما هي الفترة اللازمة للشفاء من فيروس (كورونا)؟
إذا كنت تفكّر بالإقلاع عن التدخين.. هذه الأطعمة تساعدك
إليكم أساليب الوقاية من فيروس "كورونا" الخطير (فيديو)
3 مضادات حيوية طبيعية تقوي المناعة خلال الشتاء
ما لا تعرفونه عن فوائد الفجل.. يقي من السرطان ويخفض الوزن وأ...
تعرّفوا إلى سر العمر الطويل
تعرفو الى علامات نقص الفيتامينات والمعادن في الجسم
تأثير السكّر على الدماغ.. كالمواد المخدّرة!
طريقة جديدة سريعة لعلاج السرطان!
7 نصائح للتغلب على الشعور بالجوع
فوائد مذهلة لزيت "حبة البركة"
نصائح مهمة للتغذية الصحية..
خدر الذراع.. قد يكون خطيراً!
اخصّائي أمراض الجلد في المركز الطبّي زفولون ينقذ حياة متعالج...
تنميل الذراعين لا يعني دائماً أزمة قلبية.. إليك الأسباب وسبل...
روتين يومي يحمي من 7 أشكال قاتلة من السرطان!
فوائد المورينجا: أهم ما يجب أن تعرف

دراسة تحدد أسباب ارتفاع سكر الدم لدى الأطفال

وكالات
2020-01-14 07:52:51
أظهرت دراسة طبية أن الأطفال الذين تعرضوا لتلوث الهواء وهم لا يزالون في الأرحام معرضون لارتفاع مستوى سكر الدم خلال الطفولة مقارنة بغيرهم، مضيفة أن التلوث بالجسيمات الدقيقة قد يكون من عوامل الخطر البيئية وراء الإصابة بالسكري.

وركز الباحثون على ما يسمى بالجسيمات الدقيقة 2.5 وهي مجموعة من الجسيمات الصلبة والسائلة قطرها أقل من 2.5 ميكرومتر ومنها الغبار والأتربة والسخام والدخان. وارتبطت هذه الجسيمات في السابق بالإصابة بأضرار في الرئة وزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري. 
وشملت الدراسة 365 طفلا في مدينة مكسيكو سيتي تعرضوا لمستويات تلوث بالجسيمات 2.5 بلغت 22.4 ميكروغرام يوميا في المتوسط لكل متر مكعب من الهواء في فترة الحمل وهي أعلى بكثير من مستوى 12 ميكروغراما التي تحددها الجهات التنظيمية المكسيكية.

وأوضح الباحثون أن تعرض الأطفال وهم أجنة للتلوث بالجسيمات بهذا المستوى ارتبط بزيادة سنوية بنسبة 0.25 في الهيموغلوبين السكري لديهم بعد تجاوزهم سن الخامسة وحتى السابعة.

وقالت الدكتورة إيميلي أوكن في جامعة هارفارد في بوسطن التي شاركت في إعداد الدراسة إنه توجد عدة تفسيرات محتملة للتأثير المباشر للتلوث على مستوى سكر الدم لدى الأطفال منها أن "التلوث يسبب قدرا كبيرا من الالتهاب. ونحن نعلم أن التعرض لمسببات التهاب أخرى قد تؤثر على تطور الأعضاء ووظائفها مثل المخ والبنكرياس والكبد والعضلات والدهون - وكلها تشارك في تنظيم نسبة السكر في الدم بطرق لها آثار طويلة الأمد".
المصدر: سبوتنيك



طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا