في مثل هذا اليوم 26 - مايو - 2011 26.05.2020
إجعل وين صفحتك الرئيسية



الشرطة تحبط عملية سرقة دراجة نارية على يد مشتبه 23 عام من شر...
الشرطة تضبط خلال نشاط مبادر به 45 مسدس (ايرسوفت) تم بيعهم لا...
شرطة إسرائيل تناشد الجمهور وتطلب مساعدته في العثور على شاب م...
لائحة اتهام ضد احد سكان اور عكيفا بشبهة حيازة سلاح غير قانو...
لائحة اتهام ضد مشتبه من سكان برديس حنا بشبهة زراعة وترويج ا...
ضبط سائق مشتبه من اورشليم القدس يقود مركبه دقائق بعد ان ابلغ...
ضبط سلاح غير قانوني من نوع كارلو ومخدرات
اصابة احد سكان بئر المكسور 25عام بجروح خطيرة جراء اطلاق نار
شرطة إسرائيل تواصل عملها للحد من جرائم الأسلحة غير القانوني...
شرطة الحدود تضبط مشتبه بسرقة مواشي من صاحب مكان عمله في بلدة...
اطلق مشتبه النار في قرية البعنه نحو شخصين مما اسفر عن اصابت...
تهمة: اللد- قام ببيع مخدرات خطرة من نوع الهيروين والكوكايين...
لائحة اتهام ضد أحد سكان مدينة نهاريا بتهمة تهديد رئيس البل...
اطلاق نار نحو شخص في جسر الزرقاء.
كفرقرع : اندلاع حريق في مخزن للزيت
تسجيل اكثر من 6،200 مخالفة مرورية
القاء القبض على زوج وزوجة من سكان مدينة عكا بشبهة حيازتهما...
الشرطة شرعت بالتحقيق في حادثين وقعا في شرقي مدينة اورشليم ا...
المغار : حريق كبير في منطقة اشواك وعريه بين المنازل في البل...
بئر السبع : حريق شب قبل قليل في كيوسك بمحاذاة عماره سكنيه
وزارة التّربية: احتفال تبادل وزيري التّربية بين الحاخام را...
توقيف راكبي دراجات نارية في ام الفحم بشبهة القيادة الخطرة و...
القاء القبض على مشتبه 25 عام من الناصرة بشبهة تهديد شخص باط...
القاء القبض على مشتبه 20 عام قام وفق الشبهات لاقتحام مدرسه ف...
اعتقال مشتبه من سكان الجديدة مكر بشبهة حيازة صندوق وبداخله ح...

تصريحات محافظ بنك إسرائيل حول الخطّة الإقتصادية

موقع وين
2020-03-31 15:48:07

تصريحات محافظ بنك إسرائيل حول الخطّة الإقتصادية التي نُشرت ليلة أمس بشأن التعامل مع عواقب وباء كورونا

 

محافظ بنك إسرائيل، بروفيسور أمير يارون: " تهدف سلسلة الإجراءات التي نُشرت ليلة أمس، والتي تمت صياغتها بالتعاون التام مع وزارة المالية، المجلس الوطني للإقتصاد وبنك إسرائيل، إلى تمكين الاقتصاد من اجتياز هذه الأزمة مع الحدّ الأدنى من الضرر الإقتصادي للعمّال المستقلّين وكذلك الأجيرين، وتهيئة الظروف اللازمة لانتعاش قطاع الأعمال من جديد حين تسمح بذلك القيود التي فرضت حفاظً على الصحّة" وتعتبر الخطّة الإقتصادية مهمة من عدّة نواحٍ:

أوّلا، تعالج الخطّة القضايا الإقتصادية المختلفة الموضوعة على المحك، ويذكر منها: دعم الاحتياجات الحاليّة للأسر، مساعدة قطاع الأعمال بتقليص الأضرار بموجب القيود الراهنة وتهيئة الظروف لبدء النشاط الإقتصادي "في اليوم التالي" عندما يحين ذلك. دعم قطاع الأعمال في الوقت الحاضر ضروري جدًا لأنّ درجة انتعاش الإقتصاد وقدرة الشركات على إرجاع معظم العمّال في الفترة التالية للقيود ستتأثّر بشكل كبير من مدى الحفاظ على الاستمرارية الاقتصادية في الفترة الحاليّة.

ثانيًا، تقلّل الخطّة من عدم اليقين بشأن المستقبل القريب. يحتاج الإقتصاد الآن، وخاصّة قطاع الأعمال، إلى أقصى قدر من اليقين الاقتصادي الذي يمكن أن توفّره الحكومة. وتسهّل الخطّة التي نشرت مساء أمس من استمرار النشاط الإقتصادي في ظلّ القيود المستمدّة من احتياجات الجهاز الصحّي.

وثالثًا، إن حجم الخطّة حتّى الآن يترك مجالًا لميزانيّة مستقبليّة إذا لزم الأمر، لأننا ما زلنا في خضمّ التطوّرات الصحيّة والاقتصاديّة.

إن تخصيص الموارد هو أمر مطلوب في الفترة الراهنة، حتّى لو كان على حساب زيادة العجز. هذا ما تفعله الحكومات في جميع أنحاء العالم على نطاق واسع – وهذا هو الوقت المناسب لفعله هنا أيضا. بصفتي محافظ بنك إسرائيل، طالبت وبشكل مستمر بضبط الميزانيّة في فترة ما قبل الأزمة، فإنّني أؤيّد هذه الخطوات بالكامل. من دواعي سروري، أن وضع الاقتصاد الكلّي الجيد نسبيّا الذي دخلنا فيه الأزمة يقف في صالح الاقتصاد، بل ويسمح بذلك.

وأؤكّد أنه يجب التركيز على منح المساعدة المادّية قدر الإمكان للمتضرّرين بشكل مباشر من الأزمة. علينا أن نقدّم المساعدة لأولئك الذين أقيلوا أو خرجوا لإجازة غير مدفوعة الثمن والذين تأثّر دخلهم نتيجة ذلك، وأولئك الذين تم إغلاق مصالحهم نتيجة القيود التي فُرضت. هذا التركيز  سوف يزيد من نجاعة تخصيص الموارد. أنا واثق من أن وزارة الماليّة وضعت الأدوات الناجعة للقيام بذلك.

لقد اتّخذنا في بنك إسرائيل منذ فترة خطوات مهمّة في مجالات السياسة التي تقع تحت مسؤوليتتنا:  تمّ ضخّ سيولة تقدّر بمليارات الشواكل للأسواق بهدف خفض أسعار الفائدة للشركات والأسر، عملنا في سوق العملات الأجنبية للتخفيف من التقلّبات الشديدة في سعر الصرف، واتّخذنا خطوات عديدة  مع م المصرفي لتمكينه من الاستمرار في تقديم الائتمان، وتوزيع القروض للمصالح التجارية والأسر التي تحتاجها. إنّ قدرتنا على اتّخاذ كل هذه الخطوات هي نتيجة السياسات المسؤولة التي تمّ اعتمادها على مرّ السنين للحفاظ على استقرار الجهاز المصرفي، والمستوى العالي لاحتياطات النقد الأجنبي في بنك إسرائيل.

إن الدمج بين الخطّة الاقتصادية الجديدة المعروضة اليوم، والإجراءات التي يتّخذها بنك إسرائيل ينتج عنها تأثير أكبر من كل مكوّن على حدة، وسيزيد من قدرة الأسر والشركات على اجتياز فترة الأزمة بنجاح وإعادة الاقتصاد إلى النشاط.

أكرّر أنّنا سنفعل كل ما في وسعنا لاستعادة الأمن والاستقرار الاقتصادي للأسر والشركات في إسرائيل. وأنا واثق من أننا سنتغلّب معًا على الأزمة بسلام وسنعيد الاقتصاد إلى مسار نموّه.

وأخيرًا، أودّ أن أشكر صديقي وزير الماليّة على عملنا المشترك وتعاوننا الوثيق، منذ أن تولّيت منصبي، وخاصّة في الأسابيع الأخيرة.



طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا