في مثل هذا اليوم 16 - يوليو - 2011 16.07.2018
إجعل وين صفحتك الرئيسية



زجل للعيد يا عيد رَجِّعِ الضِّحكِه
زجل بقلم:اسماء طنوس بأيّار الكل أحرار
أثناء زيارة أعضاء الصالون الادبي من قرية دير الأسد في بيته:ا...
الشاعر الإعلامي كمال ابراهيم يشارك الليلة الماضية في بث مشتر
قصيدة أنيس شوشان..يا أيها السيدات والسادة
زجل لنيسان - جِبت الحياه
موشحات للأُم - القلبُ يا اللّي أَحَبَّني ...
الطبيعه حُسنُها آيات
صدر حديثا (لبلب وعنتر) قصة للأطفال للأديب سليم نفاع
قصيده زجليه أنتِ نَبْضُ الحياه
لسنا بحاجة....بل بحاجة....
زجل للزّجال العملاق زغلول الدامور
لن نموت
موشحات لمريم العذراء أهدَيْتِنا إبنَكِ الغالي
قصيده زجليه لروح اخي المرحوم رشدي طنوس بمرور نصف عام
كونسيرت آخر كلام: علامة بارزة على طريق الأغنية المحليَّة
سراجُ الجسد هُوَ العَيْن
منتدى الكلمة يكرم د.عناد جابر بمناسبة اصدار ديوانه "وكفرت با...
ز جل المطرُ حياه
الرّياضه صحّه
كتاب شعر زجل وموشحات للزيت والزيتون ولغرس الأشجار
شَوْكٌ وفُخوخ في طريقِ المُلتوي
الكذب كالماءِ العِكِر
ليس امامك بديل
موشحات للعذراء مريم يا أُمَّ النِّعمه

ايليا النبي – بمناسبة عيده مار الياس

بقلم: اسماء طنوس المكر
2017-07-20 00:09:16
ايليا النـبي الغَيـور قَـوِيٌّ بالإيـمــان
                     ثارَ على الأوْثان وعِباداتٍ بِعِــدّوها
ايليا اللّي بِعبد ربُّـه وِبْروحِـه ملــيان
                     كَسَّر آلِهة الِاصنـام ياللّي بيِعبــدوها
وقَدّم ذبيحه لِربّنا تتكون لهُم بُرهــان
                     والنار نِزْلت عالذّبيحه الكُل شافـوها
وٍبهيك انتصـر ايليا عَعابــدي الأوثان
                    وقَتّل اللّي كفروا وقُدرة الله ماصدّقوها
وبِقي محروس بقدرِة ربّنا إلوالسلطان
                   وراح اختبأ بِمْغاره لا ما بيِعرفــوهـــا
والرب كان يبعث طعامُه مع الغٍربان
                   لمغاره ياللّي تقَدّسِت وعَإسمُه سمّوهــا
وعمل آيات عجيبِه بقـدرِةِ الرحمــان
                  مَجّـدَت فيها  إلـهَ الكــون لمّـا عايَنـوها
ولماالسما لأمطارها أصدرت حِرمان
                  ثلاث سنين ونُص نقطة مَيْ ما شربوها
حَنّ النبــي إيليــا وصَلّــى للرّحـمــان
                 تِنَزِل عليهــم السّمـا أمطـارها تَيِرتـووها
لَبّت السّما النّداء وجادَت على البُلدان
                 بصلاة إيليا النــبي وعجيـــبٍه صـدّقــوها
وعجوز ال زارها وقالها أنا جوعان
                وكانــت فقـيرِه والطحيـنـات ما بِكفــوها

ونِتفِة زيـت عنــدا أقـل من فنجــان
                     مــا بيْكـفّــوا للأولاد إذا طــلبـــوها
قامت وعجنت  وما هَمّا شو بَقـيان
                   أنعم عليها بالمونِه شهور ما نَقَصوها 
وإيليا ال حِملَتُه للسّما مركبِة نيران
                 سامع الصلى ومِنّو الشفاعـه أُطلــبوها




طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا