في مثل هذا اليوم 19 - أبريل - 2011 19.04.2019
إجعل وين صفحتك الرئيسية



3 فنانين مصريين في الدراما الرمضانية اللبنانية.. ومفاجأة بمس...
باميلا أندرسون تعلّق على توقيف جوليان أسانج!
رابعة الزيات: الهرقة مش حلوة.. من شو بيشكي يوسف الخال وباسم ...
كيم كارادشيان تكشف مفاجآت عن حياتها.. ماذا عن علاقتها بترامب
منى زكي باطلالة شبابية.. ما كُتب على ملابسها لافت! (صور)
نيكول سابا ويوسف الخال معاً على الشاشة
بيرين سات تخرج عن صمتها.. هل تطلقت فعلاً؟
جورج كلوني يدعو إلى مقاطعة فنادق سلطنة بروناي.. والسبب؟
تصريح مهين.. جينيفر لوبيز تثير غضب الرجال (فيديو)
بعد إنتشار صورتها مع صلاح.. جيسي عبده: مش أنا اللي حضنته وال...
هل رفضت هيفاء وهبي دوراً جريئاً في مصر؟.. (مستحيل وسوقي)
من إستغل هيفا وهبي أبشع إستغلال؟ (صورة)
ما الذي يجمع سيرين عبد النور ومريم اوزرلي؟ (صور)
في عيدها الـ43.. هيفا وهبي توجّه رسالة خاصّة: أنا محظوظة!
كيف بدت ميرهان حسين بعد خروجها من السجن؟
بعد غيابها.. نايا تفاجئ المتابعين وتحضن شابًا بجرأة!
جورج كلوني لأمل علم الدين: لقد انتهى كلّ شيء (صورة)
هيفا وهبي بعد حملة المقاطعة: أنا أعمل وهم يتحدثون
من عمر الشريف إلى رامي مالك.. نجوم عرب سطعوا في سماء هوليوود
تعرفوا على مجموعة من المشاهير الأزواج ممن بينهم فوارق عمريّة...
قصّة حب خيالية ستشعل نار العشق بين تيم حسن وسيرين عبد النور ...
من السعودية.. (الزعيم) عائدٌ إلى المسرح
فنانة لبنانية تفتخر بالتعري.. أنا فضيحة!
كورتني كارداشيان: (أرغب في أن أعيش حالة حب)
ميريام كلينك تنافس حليمة بولند بثوب الإستحمام وتثير غضب المت...

امل حمادة.. الوداع المبكر!

وكالات
2018-11-29 00:28:23
نشر موقع "شاشات" مقالاً حمل عنوان "أمل حمادة.. الوداع المبكر!"، وجاء في النص:
"بعدني صغيرة.. ضيعاني موت انا". بهذه العبارة خاطبت أمل حمّادة السيد حسن نصرالله. يومها وجهت له رسالة مصورة، عرّفت فيها عن نفسها: "انا المعروفة بمدام انقرضو الرجال".

إنّها العبارة التي أطلقتها عبر شاشة "المستقبل" وهي تبدي رأيها بالواقع على طريقتها. وقد شهرتها لتصبح نجمة "السوشيل ميديا"، كما أستضافتها على إثرها بعض المحطات التلفزيونية.

"جايي العمر قدامي"، قالت إبنة الواحد والأربعين عاما في رسالتها لنصرلله. وهو الفيديو الاخير لها. لم يصدق حدسها هنا، فقد غدرها الموت باكراً، الا انّها إقتربت كثيراً في تقديرها لسبب الموت إذ قالت: "اذا بدك تاخدني لعندك عطيني خبر، احسن ما روح فيها بسكتة قلبية". 

هكذا فاجأنا خبر موتها أمس بالسكتة الدماغية، وبلا مقدمات. الفتاة التي كانت تضج بالحياة، وبروح الدعابة، وبالنقد الصريح، الذي لا تجامل فيه ولا تتلون. تحوّل كلامها مع الوقت باللهجة الجنوبية الى شواهد وعبارات مختارة تُستخدم في الفيديوهات. كان البعض يعلّق على الاحداث بصوت امل حمادة، ويتهكم بلسانها، ويدعم وجهة نظره بردود افعالها.

إستطاعت الراحلة ان تصبح "ظاهرة" بحد ذاتها. خفة ظلها وصراحتها الوافرة كانت تتجاوز أسلوبها النافر أحيانا في الإنتقاد. "القلب نظيف" قالت في رسالتها الى نصر الله وهي تعرّف عن نفسها. وهو ما كان يلمسه الكثيرون بالفعل، وهي تتحدث بلا قفازات وبلا أقنعة.

لم يسلم بعض السياسيين والفنانين من لسانها. كانت احيانا بمثابة فشة خلق، خصوصا في ما خص بعض الزعماء. لطالما إنتقدت الواقع في إطار الكوميديا السوداء. إتخذت من "شرطة المشاهير" منبراً لها. شنت هجوماً عبر حلقات على بعض الشخصيات، ووجهت النصائح "على طريقتها" للبعض الآخر. وهي إذ احبها متابعون وإنتقدها آخرون، الا انّها كانت مصدر إبتسامة للكثيرين. اليوم ووريت الثرى في مدينتها النبطية.. لتغيب عنا نهائيا تلك “الحالة” المثيرة للجدل!



طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا