في مثل هذا اليوم 24 - مايو - 2011 24.05.2020
إجعل وين صفحتك الرئيسية



تضاعف حالات الطلاق في بعض المجتمعات العربية بسبب الحجر الصحي
مكتب المحامي ربيع ناصر : إنجاز هام ضد مؤسسة التأمين الوطني
شرّ البلية ما يُضحك!
في الحجر الصحي.. هذا ما عليك مشاهدته (فيديو)
مفاجأة.. مسلسل تنبأ بفيروس كورونا منذ عامين!
قرار الهيئة الدينية بتعليق وتوقف الصلاة في الخلوات وأداء ذلك...
في أعقاب أزمة كورونا: محافظ بنك إسرائيل، بروفيسور أمير يار...
اعتبارا من اليوم سيطلق بنك إسرائيل أدوات نقدية إضافية: شراء ...
حضور واسع ونجاح كبير للمؤتمر النسائي التشغيلي (نطلقي وحقّقي)
أبراج لا تتردد في إخراجك من حياتها.. ولا تشعر بأي ندم
حسناء روسية ترتدي ملابس قصيرة دائما في عز البرد.. ما سرها؟
جريمة مروّعة.. خنق زوجته أمام طفلتها بعد إجبارها على الركوع ...
المهندسه المعماريه الشابه المتفوقه زمرد قبلان حسن تفتتح مك...
جريمة مروّعة: أمٌّ تقتل أطفالها الـ 3.. ثمّ تبكي!
اعترف بذبح حبيبته على الهواء مباشرة (فيديو)
لماذا يتأخّر بعض الأشخاص دائماً عن مواعيدهم؟!
بسبب (سيلفي).. عارضة أزياء تفارق الحياة بطريقة مروّعة! (صورة
(إنّها مُعجزة).. عادت إلى الحياة أثناء التحضير لدفنها!
بعد التوقف عن الوجبات السريعة.. فتاة تخسر 136 كيلوجرام
منعها والدها من استخدام هاتفها الذكي.. فانتحرت!
وسط مشاركة ضخمة - ورشات مجانية في فنون الطهي وإعداد الطعام و...
سقطت عن ارتقاع 60 متراً.. و"صراخها" أنقذها!
توقعات ماغي فرح لبرج القوس للعام 2020: سنة الخيارات (فيديو)
توقعات ماغي فرح لبرج الجدي للعام 2020: سنة حاسمة (فيديو)
انهيارات واغتيالات.. توقعات صادمة لماغي فرح للعام 2020 (فيدي...

القاسم تلتقي المسنين في عسفيا والدالية وتحاورهم عن عملها الإعلامي

موقع وين
2018-12-22 17:17:58
التقت الإعلامية إيمان القاسم سليمان، محررة ومقدمة البرامج في راديو مكان ، المسنين في مركز مُسِني الكرمل من قريتي عسفيا والدالية، بدعوة من نزهة حلبي ووفاء حمدان، حيث حدّثتهم عن عملها الإعلامي منذ بداية مسيرتها الإذاعية، أبرز البرامج التي قدمتها والقضايا التي طرحتها، عن الرؤيا التي تحملها حول دعم القضايا الاجتماعية، مكانة المرأة العربية، تشغيل الأكاديميين العرب، التوجيه الدراسي للتعليم العالي، ومكافحة العنف في المجتمع العربي. 
كما استعرضت أمامهم التاريخ التقني للإذاعة قبل فترة انضمامها ثم التحول من الأشرطة إلى الاسطوانات والكارتريدج، مروراً بالديسكات الرقمية وصولاً إلى المواد المحوسبة، واستذكر المسنون تلك الفترات التي عايشوها هم بما في ذلك البرامج والاغنيات القديمة. 
كما وجّه الحضور لها أسئلة حول حياتها العائلية، والمحطات التي مرت بها في التحول من البرامج الفنية الى البرامج التي تواكب احداث الساعة. وحدثتهم عن طرائف تحدث وراء الكواليس، صعوبة العمل الاذاعي والتحديات التي تقف أمام المرأة الأم في الموازنة بين دورها داخل البيت وخارجه. 

وفي الختام قدمت إدارة المركز للقاسم رسالة تكريم مرفقة بأشغال المسنين التراثية التقليدية ضمن الدورات والفعاليات التي يقومون بها. 
بدورها قالت القاسم : أنتم الأعزاء على قلوبنا، أنتم مَن ربيتم وأنشأتم في هاتين القريتين نخبة من أبناء مجتمعنا في مجالات العلم والأكاديميا والأدب والثقافة والإنجازات التي نفتخر بها، فهنيئاً لنا بكم.  










طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا