في مثل هذا اليوم 19 - يوليو - 2011 19.07.2019
إجعل وين صفحتك الرئيسية



مولود هذا البرج سيكون الأكثر نجاحاً في النصف الثاني من 2019!
قصة مقززة: معلمة أغوت تلميذها ابن الـ 13 ومارست الجنس معه أم...
الحكم على عائلة نفذت 200 عملية سطو في زمن قياسي
نمور تقتل مروضها بإيطاليا وهيئات أهلية تدافع عنها
جوهرة ياقوت سُرقت من إيطاليا.. والنّزاع عليها يحتدم بنيويورك
في هذا البلد يستأجرون السيارات ولا يقودونها.. والأسباب غريبة
للمرة الثانية على التوالي.. ثنائي يفوز ببطولة العالم لحمل ال...
موظف يعتدي على مسافر.. ماذا حصل في المطار؟
خلال عطلة نهاية الأسبوع.. صورة تذكارية "تنقذ عائلة" من الموت
عاد من الموت أثناء التحضير لجنازته
حاول السّفر خلسة.. فسقط جثّة من صندوق عجلات الطّائرة!
إيّاكم أن تفوتكم رؤية هذه الظاهرة الفلكية المثيرة
جريمة لا تصدق: قتلوها وانتزعوا جنينها من أحشائها.. والرضيع ب...
تعرّف على إمكانية القيام بعملية زراعة الشعر بدون حلاقة
ملتقى 180: مؤتمر العائلة العربية الأول المنعقد في شفاعمرو
بعد 47 عاما.. فنجان قهوة يحّل لغز جريمة قتل واغتصاب
فضيحة (غير أخلاقية) في مستشفى.. تصوير النساء في أوضاع دقيقة!
مشهد غير مألوف... أسد بحر ينقض على قرش مفترس (فيديو)
شقيقتان توأمان تزوجتا أيضاً من توأمين.. والهدف حمل وإنجاب في...
جريمة مروّعة: صابرين قُتلت قبل أن تلد بساعات!
الرقم الأخير من عام الولادة يحمل الكثير من أسرار الشخصية
6 أبراج تبذر الكثير من الأموال من دون وعي
جنة على الأرض: هل سمعتم بالنهر الذي يتدفق بـ5 ألوان؟ - فيديو
سلطه التنفيذ والجباية : تصاعد بجبايه الديون في المطار
الطلاق في تصاعد مستمر واضحى ظاهرة تقضي مضاجع بعض العائلات

القاسم تلتقي المسنين في عسفيا والدالية وتحاورهم عن عملها الإعلامي

موقع وين
2018-12-22 17:17:58
التقت الإعلامية إيمان القاسم سليمان، محررة ومقدمة البرامج في راديو مكان ، المسنين في مركز مُسِني الكرمل من قريتي عسفيا والدالية، بدعوة من نزهة حلبي ووفاء حمدان، حيث حدّثتهم عن عملها الإعلامي منذ بداية مسيرتها الإذاعية، أبرز البرامج التي قدمتها والقضايا التي طرحتها، عن الرؤيا التي تحملها حول دعم القضايا الاجتماعية، مكانة المرأة العربية، تشغيل الأكاديميين العرب، التوجيه الدراسي للتعليم العالي، ومكافحة العنف في المجتمع العربي. 
كما استعرضت أمامهم التاريخ التقني للإذاعة قبل فترة انضمامها ثم التحول من الأشرطة إلى الاسطوانات والكارتريدج، مروراً بالديسكات الرقمية وصولاً إلى المواد المحوسبة، واستذكر المسنون تلك الفترات التي عايشوها هم بما في ذلك البرامج والاغنيات القديمة. 
كما وجّه الحضور لها أسئلة حول حياتها العائلية، والمحطات التي مرت بها في التحول من البرامج الفنية الى البرامج التي تواكب احداث الساعة. وحدثتهم عن طرائف تحدث وراء الكواليس، صعوبة العمل الاذاعي والتحديات التي تقف أمام المرأة الأم في الموازنة بين دورها داخل البيت وخارجه. 

وفي الختام قدمت إدارة المركز للقاسم رسالة تكريم مرفقة بأشغال المسنين التراثية التقليدية ضمن الدورات والفعاليات التي يقومون بها. 
بدورها قالت القاسم : أنتم الأعزاء على قلوبنا، أنتم مَن ربيتم وأنشأتم في هاتين القريتين نخبة من أبناء مجتمعنا في مجالات العلم والأكاديميا والأدب والثقافة والإنجازات التي نفتخر بها، فهنيئاً لنا بكم.  










طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا