في مثل هذا اليوم 20 - يناير - 2011 20.01.2019
إجعل وين صفحتك الرئيسية



من بينها العقرب والسرطان.. الحساسية المفرطة مشكلة هذه الأبرا
استعدادا لمسيرة الميلاد ال 36 في الناصرة جمعية موكب لمسيرة ...
جرمٌ سماوي يضيء سماء كاليفورنيا ويرعب الملايين! (فيديو)
مطعم وول فود بفرعيه يركا الاطيب والاشهى
حدث نادر: عاصفة شمسية قد تضرب الأرض وكوارث بانتظارنا
ترتيب الأبراج بحسب الذكاء.. ما مرتبة برجك؟
القاسم تُجمل الانتخابات بإرشادات من مختصين للسلطات المحلية
لمن يرغب.. مليونيرة شابة تعرض راتبا خيالياً لمن يواعدها
هل تبحث عن السعادة؟ اليك الحل من خلال برجك
بعد شهرين على دفنه.. عاد حيّاً الى منزله!
هذه الأبراج لا ترتاح مع المشاعر وتخبئها!
صفة سيئة قد تقضي على علاقتك العاطفية بحسب برجك.. ما هي؟
نداء وتوجه فضيلة الشيخ موفق طريق الرئيس الروحي للطائفة الدرز...
المغار تختتم اسبوع الفن والفنانين
موعدكم مع الحدث : ألألاف في انتظار مهرجان كان زمان السادس في...
ماركت ومخبز زيد بركات : حملة تنزيلات هائله وسحب جوائز قيمه ل...
ماركت ومخبز زيد بركات : حملة تنزيلات هائله وسحب جوائز قيمه ل...
3 أبراج تمتلك طيبة القلب رغم انعزاليتها.. هل أنت من بينها؟
دعوه لموقف تابيني لشهداء السويداء وجبل الدروز في مقام النبي ...
بالفيديو والصور - في النمسا... مهرجان عالمي للرسم على الجسد!...
القطط سر النجاح في مجال الأعمال!
امرأة تصارع الموت بعدما هاجمتها 80.000 نحلة
مجموعة في أمل نظمت حملة تبرعات بالدم والشعر لمرضى السرطان وع...
تحرش جنسي بروسيّات ومراسلات.. هذا ما جرى خلال المونديال!
أبراج جادة جداً وتفتقد المرح في حياتها.. هل برجك بينها؟

القاسم تلتقي المسنين في عسفيا والدالية وتحاورهم عن عملها الإعلامي

موقع وين
2018-12-22 17:17:58
التقت الإعلامية إيمان القاسم سليمان، محررة ومقدمة البرامج في راديو مكان ، المسنين في مركز مُسِني الكرمل من قريتي عسفيا والدالية، بدعوة من نزهة حلبي ووفاء حمدان، حيث حدّثتهم عن عملها الإعلامي منذ بداية مسيرتها الإذاعية، أبرز البرامج التي قدمتها والقضايا التي طرحتها، عن الرؤيا التي تحملها حول دعم القضايا الاجتماعية، مكانة المرأة العربية، تشغيل الأكاديميين العرب، التوجيه الدراسي للتعليم العالي، ومكافحة العنف في المجتمع العربي. 
كما استعرضت أمامهم التاريخ التقني للإذاعة قبل فترة انضمامها ثم التحول من الأشرطة إلى الاسطوانات والكارتريدج، مروراً بالديسكات الرقمية وصولاً إلى المواد المحوسبة، واستذكر المسنون تلك الفترات التي عايشوها هم بما في ذلك البرامج والاغنيات القديمة. 
كما وجّه الحضور لها أسئلة حول حياتها العائلية، والمحطات التي مرت بها في التحول من البرامج الفنية الى البرامج التي تواكب احداث الساعة. وحدثتهم عن طرائف تحدث وراء الكواليس، صعوبة العمل الاذاعي والتحديات التي تقف أمام المرأة الأم في الموازنة بين دورها داخل البيت وخارجه. 

وفي الختام قدمت إدارة المركز للقاسم رسالة تكريم مرفقة بأشغال المسنين التراثية التقليدية ضمن الدورات والفعاليات التي يقومون بها. 
بدورها قالت القاسم : أنتم الأعزاء على قلوبنا، أنتم مَن ربيتم وأنشأتم في هاتين القريتين نخبة من أبناء مجتمعنا في مجالات العلم والأكاديميا والأدب والثقافة والإنجازات التي نفتخر بها، فهنيئاً لنا بكم.  










طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا