في مثل هذا اليوم 18 - أغسطس - 2011 18.08.2017
إجعل وين صفحتك الرئيسية



ابن مارسيليا فرنسوا شامبسور
تصاميم وألوان مدهشة لعالم خاص يسكنه الفرح
الـ «مينيماليسم»: البساطة في الحد الأدنى!
نصائح "ديكورات" السلم الداخلي
قطع أثاث وأكسسوارات عابرة للطرز والأساليب: تحف... ليست لمتحف
أفكار لـ"ديكورات" زوايا الصالون
الإضاءة الداخلية عنوان في هوية المكان!
اختيار السجاد في الديكور
بروفيل «هاملتون – كونت»: تصاميم معاصرة بأبعاد تاريخية
الضوء والحياة والتصميم الأنيق...
الطراز الإنكليزي يتجلى بأبهى حلّة
الجرأة والبساطة في التصميم تنتجان الفخامة العصرية
أناقة حديثة في شقّة أديل المستأجرة
ألق الكريستال في "سانت لويس" ببيروت
نصائح ديكور لغرف النوم الضيقة
موضة الألوان والـ"اكسسوارات"
"ديكورات" مغربية في فيللا إينريكي إغليسياس
أفكار ديكور للمساحة أسفل السلالم
الزهور لأناقة الديكور
المخمل أو الجلد لـ "ديكور" الصالون؟
أفكار مميزة لمنزل يتبع موضة الخريف!
موضة "ديكورات" حمام الضيوف
نصائح لــ"ديكورات" غرفة المعيشة العائلية
أفكار لـ"ديكورات" الجلسات الخارجية
جددي "ديكورات" المطبخ بـ6 خطوات

الطراز «البوهيمي» يتخطى الثوابت الزخرفية ويتجاوز حدودها...

موقع وين
2016-12-14 11:34:32
لا يكتسب الطراز البوهيمي شرعيته من عودته الطارئة وحضوره الواثق فقط، وإنما من مساحة الحرية الباهرة التي يوفرها لعشاق الديكور في مروحة خيارات لا حدود لاتساعها. فهذا الطراز المميز، ومنذ ولادته في ستينات القرن الماضي، استطاع عبر العقود الماضية أن يوطد معاييره وقيمه الجمالية، ويؤسس لرؤية مفتوحة الآفاق لا يشبهها شيء أكثر من أحلام الحرية.
أحلام ألهبت مخيلات شبان وشابات تلك المرحلة. هي مرحلة «الهبيز» التي أصبحت فاصلاً تاريخياً مكتمل المقومات.


حرية الخيار، عنوان جذاب على كل المستويات، ولكنه في مجال الديكور يكتنز قيماً خاصة لها أبعاد متعددة، فهو يؤسس هنا لرمزية تؤكد تجاوزها للكثير من القواعد والمعايير الجمالية والوظيفية. إنه يعكس ذلك التوق الدائم الى الترحال، تجاوز الحدود وتخطي الحواجز، ليس على مستوى الشكل فقط، وإنما على مستوى اللون والخطوط أيضاً عبر خلخلة ثوابت الزخرفة ومرجعياتها التاريخية.
فهو يتعامل مع اللون الأزرق الملكي اللافت في رصانته وفخامته، تماماً كما يتعامل مع اللون الأزرق الفيروزي المسكون برومانسية بدائية أخّاذة... ويمزج بين الألوان والأشكال، ليولّد أجواء طرائفية مسكونة بالغرابة والدهشة.

فالطراز البوهيمي يتميز بتراكم الأنماط والمواد، معزَّزاً بعناصر زينة غير مألوفة تنبض بالإشراق وتستعر بحيوية الألوان الدافئة والمشعّة أو العميقة، تستمد بعض رموزها وصياغاتها من عمق التقاليد الأوروبية الشرقية وبعض البلدان الآسيوية والهندية، والتي يمثلها «باتشوورك» من الأقمشة الساحرة الألوان والموتيفات.

أما المواد فلا تقلّ أهمية عن الألوان، يتصدرها الخشب الطبيعي والقصب والقش والجلود والمعدن، إضافة إلى أنواع من السجاد والمنسوجات بحبكاتها المختلفة.

 وعلى الرغم من الحرية التي يتمتع بها المبدعون في صياغة الديكور البوهيمي الطابع، ثمة منطلقات أساسية لا بد من اعتمادها في مجال التصميم والزينة، وذلك من خلال الاستعانة ببعض عناصر الدهشة التي تؤسس لابتكار مناخ جميل مشبع بالدفء والألوان الساحرة، كاستخدام الوسائد المزينة بالنقوش، ولوحات الصوف المزخرفة بخطوط هندسية ونقوش كبيرة، إضافة إلى الأقمشة الهندية المزينة بالبرق والمرايا الصغيرة... مع عدم التردد في المزج بينها وبين الأقمشة القديمة المزخرفة بالأزهار، والتي تملك قدرة عجيبة على تثمين الأجواء وإعطائها مزيداً من الجاذبية.

بينما تشكل الجلود والسجاد والمصابيح وكل عناصر الزينة، والتي تتوافر بخيارات لا محدودة، مصدراً لتناسق بارع مع خيارات مميزة من قطع الأثاث الرجعي البسيط، أو الريفي والحديث، بأسلوب لا يغير من روحية الديكور ولا يشوّه هويته.

أما الإضاءة بعناصرها البسيطة وأنوارها الخافتة والناعمة، فتمنح الأجواء البوهيمية نكهة خاصة، وتكسبها أصالة غير مشكوك فيها. كما تعتمد مروحة الإضاءة على نماذج من المصابيح البسيطة الأشكال، والثريات والشمعدانات التي تضفي على الأمكنة لمسة شاعرية فريدة.

فالديكور البوهيمي، في مختلف وجوهه، يشكل تحدياً جمالياً ووظيفياً غير موصوف، وهو يمثل استحضاراً لمعطيات متعددة، يتطلب استثمارها في الديكور، براعة باهرة في المزج بين الآفاق والتقاليد الحرفية والتأثيرات المختلفة بأسلوب يساهم في تكريس حساسية تلامس المزاج بتناغم تام مع العادات والميول.

والبوهيمية لا تعني على الإطلاق التفلت من القواعد والمعايير، للوصول الى فراغ مفتوح، بل على العكس من ذلك، فهي تتجاوز القواعد والمعايير من أجل توليد مدى جديد يقترب أكثر فأكثر من الأصل والأصالة.
والصياغات البوهيمية غالباً ما تكون مُحكمة بخيارات مسبقة في إعدادها وتصورها تفادياً لغياب التوازن بين المكونات الزخرفية والوقوع في فخ المبالغة المجانية.

 ولذلك تتم دائماً تهيئة أرضية التصميم واختيار المواد الطبيعية المناسبة لوضعها في الواجهة، لكونها من الأساسيات التي سيبنى عليها المشهد الداخلي.

لا يمكن تصور جو زخرفي بوهيمي الطابع في مكان يزدحم بأثاث ريفي أو صناعي أو حديث، فالبساطة هي الأساس. ولتجنب الوقوع في الأخطاء والنمطية، لا بد من اختصار قطع الأثاث والاعتماد على مكملات الزينة التي تُلبس المكان حلّة جميلة ومدروسة من الأشكال والألوان، فهي تتيح للمساحات أن تتنفس وتؤكد حضورها بانسجام تام واتزان غير متكلف.

أما التفاصيل الصغيرة التي تتغلغل في الديكور مثل اللوحات المصنوعة من الصوف والأغطية المطرزة، والتي تحمل في مظهرها نفحة من الفولكلور، فتضفي على المكان لمسة من البهجة والفرح.

 وتشكل الجدران في الزخرفة البوهيمية مساحة مثالية للعرض، فعليها تعلّق اللوحات والمشغولات اليدوية والصور وتذكارات السفر... حيث يستطيع المرء تزيينها على هواه لتكوين مشهد يشعر فيه، ومنذ اللحظة الأولى، بإحساس من البهجة والراحة

























طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا