في مثل هذا اليوم 20 - فبراير - 2011 20.02.2020
إجعل وين صفحتك الرئيسية



بالفيديو : مع مَن تفضّل النائبة عايدة توما أن تقضي أوقات الف...
د. امطانس شحادة: نحن لسنا ملهاة في يد الأحزاب الصهيونية وهذ...
على إثر التحقيق مع طفلة في عكا، تفتيش روضة أطفال في الطيبة، ...
بالفيديو : رئيس بلدية الناصرة علي سلام يدعو جماهير المجتمع...
وزارة التربية تستجيب لطلب النائب منصور عباس بتعيين مفتش للدي...
بشرى لطلاب العلاج الوظيفي والطبيعي في جنين
النائب سامي أبو شحادة يقوم بجولة ميدانية في النقب
النائب جبارين يطالب بإدارة ذاتية عربية لإنقاذ التعليم العربي...
النائب جابر عساقلة في جامعتي تل حاي وتل ابيب: الهمة العالية ...
الطيبي والسعدي يشاركان في ترميم واعادة اضاءة شجرة الميلاد في...
لجنة المالية تمدد لمدة عامين بشأن فرض الضرائب على السيارات ا...
رئيس الكنيست لسفراء العالم: مقاطعة المنتجات اليهودية ستضر با...
الدروز في اسرائيل في ظل سياسة الظلم والتمييز التي تنتهجها ال...
النائب جابر عساقلة: على نتنياهو أن يعلن فورا عن استقالته من ...
النائب جبارين يكشف معطيات جديدة حول عمق التمييز بين الطلاب ا...
النائب عودة يشارك بسلسلة اجتماعات شعبية
القائمة المشتركة تنطلق في يافا: اجتماع انتخابي بمشاركة جباري...
النائب عيساوي فريج: الحاجة تتطلب توقيع اتفاق فائض اصوات مع ا...
يا قادة الأحزاب العربية : ليتكم تدرون حجم فشلكم في الوحدة : ...
الصين: لحل المسألة النووية الإيرانية بالطرق الدبلوماسية
النائب اسامة سعدي بزيارة تضامنية للسيدة دعاء السعدي في مدينة...
عمير بيرتس رئيس حزب العمل: "اليوم نطلق حملة الشراكة مع المجت...
وقفات على مفارق التصويت بين الدروز (2019م)
ما بعد بعد (المشتركة): بين ترف الحياد والنّضال المنظّم
ميرتس وتغريدات داخل السرب

الرجعية الدرزية وتزوير التاريخ

بقلم : مهدي سعد
2017-08-11 14:07:57
تبذل الرجعية الدرزية الموالية للمؤسسة الإسرائيلية قصارى جهدها من أجل تثبيت سيطرتها على المجتمع الدرزي في إسرائيل، وتستخدم في سبيل تحقيق هذه الغاية كافة الطرق المتاحة لتشويه وعي الإنسان الدرزي وتجهيله بأصله وهويته وانتمائه الوطني والقومي، ويعتبر تزوير التاريخ أهم الوسائل لبلوغ هذا الهدف عبر ابتكار رواية تاريخية منافية للحقيقة وتصب في مصلحة القوى الرجعية. 

تقوم رواية الرجعية الدرزية على أحداث تاريخية متفرقة يجري تضخيمها وإعطاءها أهمية تفوق حجمها الطبيعي، وتتضمن هذه الرواية قصصًا مفبركة لأبطال وهميين من زعماء العائلات صاحبة النفوذ في المجتمع الدرزي، ويتم تلقين سيرة هؤلاء الزعماء التقليديين للجيل الصاعد بهدف تخليد اسمهم وحفره في الذاكرة الجماعية، وبذلك تكون القوى الرجعية قد تمكنت من ضمان ولاء عامة الناس لها وحافظت على نفوذها في المجتمع. 

لا شك أن من يكتب التاريخ هو صاحب القوة والسيطرة، وفي حالة المجتمع الدرزي لا تزال العائلات الكبيرة تتمتع بنفوذ واسع في الطائفة الدرزية، مما يخول بعض أفرادها كتابة التاريخ كما يحلو لهم وبما يخدم أجندتهم، ويقومون بتغييب حقائق تاريخية لمجرد أنها تتضارب مع مصالحهم العائلية، لذلك نراهم يغفلون دور شخصيات وطنية لعبت دورًا محوريًا في تاريخ الطائفة، وفي المقابل ينسبون لزعماء عائلاتهم دورًا لا يتناسب مع وزنهم الفعلي. 

علينا الانتباه إلى أن ليس كل ما يكتب حول تاريخ الدروز في بلادنا صحيح، فهناك أجندة سياسية تقف وراء بعض الكتابات التي تهدف إلى صناعة أمجاد عائلية زائفة لا يوجد لها صلة بالواقع، وكثيرًا ما يجري تسويق أشخاص أجرموا بحق مجتمعهم على أنهم أبطال قوميين، في حين أن المجتمع يتناقل حكايات عن هؤلاء الأشخاص مخالفة لما يتم ترويجه على يد المقربين منهم. 

كذلك يجب أن نعلم بأن الرجعية في كل مكان مشغولة بإعادة أمجاد الماضي لأنها ترى فيه مصدر عزتها وعنفوانها، والرجعية الدرزية لا تشذ عن هذا السياق، وبالتالي فهي تحرص على نبش التاريخ بصورة دائمة لكي تستخرج منه كل ما يتوافق مع أهوائها الاجتماعية وميولها السياسية، فنراها شديدة الحرص على سرد روايات عن أمجادها العائلية الغابرة كلما سنحت لها الفرصة القيام بذلك.   


كتابة التاريخ ليست مهمة سهلة على الإطلاق، فهي تحتاج إلى الغوص في الكتب والوثائق ذات الصلة، بالإضافة إلى البحث والتنقيب في المصادر التاريخية، وعندها يمكن الوصول إلى أكبر قدر من المعلومات حول المسألة التي يسعى الباحث إلى استقصائها، ويجب على الشخص الذي يتولى هذه المهمة أن يتمتع بالمصداقية ويلتزم بالدقة لكي يتمكن من صياغة مادة تاريخية ذات قيمة علمية، وبالطبع هذه الصفات لا تتوفر في كتبة التاريخ الذين ينتمون إلى القوى الرجعية. 




طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا