في مثل هذا اليوم 06 - أغسطس - 2011 06.08.2020
إجعل وين صفحتك الرئيسية



زجل ضِحكِة النُّوّار
موشحات للفصح المجيد مريم يا بابَ السّما ...
موشحات للفصح المجيد على الصليب غفر
مـطــــــــــــــــــار قصة: نبيل عودة
زجل تأديبُ اللهِ للبشر
قصة قصيرة - جلغمة
ما بعد الكورونا، هل يتّحد العالم أم يتفرق؟
زجل فيروس كورونا إرحل من هونا
حفيدتي والكورونا (قصّة يمكن أن يعدّلها الزمان!)
بلدنا دالية الكرمل
مداخلة للشاعر كمال ابراهيم عبر اذاعة صدى الجبل حول الخلافات ...
- حوارٌ مع الشاعرِ ، المُرَبِّي والإعلامي الأستاذ كمال ...
أَلْحِرْمانُ يُؤَدّي إِلى السَّرِقَةُ
غزغزني شوكه! بقلم: ميسون أسدي
نادين نهاد أبو طريف (19 عامًا) خرّيجة مدرسة العلوم والقيادة ...
الشاعر كمال ابراهيم يتغنى ببيت جن
أُغنِيَه للميلاد يا رَب إِنْتَ العَون
قصة قصيرة عندما أُسكت الغضنفر
بِدنا الأمان
زجل ميلادُ المسيح ميلادُ المحبه والسلام
ما علاقةُ عمليّةِ النّورس بخلودِ نوارسِ دهشتك؟!
فوز الأديب سليم نفّاع بجائزة الإبداع الأدبي للعام 2019، في م...
الخازوق!
مَا أسوَأ الأخبار
زجل للميلاد يا نعمِه وأحلى نصيب

الايمان والصبر في مواجهة الكورونا

بقلم رانية مرجية الناطقة الإعلامية للمجتمع العربي بشركة المراكز الجماهيرية
2020-03-24 21:47:27
  في هذا  الوقت  الصعب  ,  حيث   العالم   وانتم  أحبائي  والجميع يواجهون  ازمة الكورونا  ,     بودي  أن  أعززك  بهذه الفترة الصعبة . لا شك اننا  نتحدث  عن  تحدٍ فريد لم  نواجه مثله  من قبل,  حيث تتخذ  كل  دولة خطوات مهمة تؤثر على حياة  كل واحد منا ، في  الوضع الحالي  ،  الذي ينطوي على عزل جماهير من الناس في مجتمعاتنا  للسيطرة  على  زيادة معدل العزلة و انتقال  العدوى  ،   ولكل  فرد  من أفراد  المجتمع دورًا حاسًما وهاما.
في هذه الحالات ، فإن قوة المجتمع ، ومرونة المجتمع ، والتضامن المتبادل هي التي تملي قدرة الأفراد في المجتمع على التعامل بشكل أفضل مع مخاوفهم وقيودهم واحتياجاتهم.
 بشكل  روتيني  على  جميع  الاهل  ان  يستمروا  ويتواصلوا  مع أبنائهم  ويستثمروا  فيهم  لتعزيزهم وربما اكتشاف  مواهبهم الجمة انها الفرصة  لنجلس مع أبنائنا اكثر  ونمنحهم كل الدعم  والثقة انهم مميزون  وان هذه الفترة مؤقتة  ولكنها جاءت لنتحد اكثر معا كعائلة  ونعزز من حولنا عن طريق التواصل الاجتماعي   ومشاركة بعضنا بعض كمجتمع  بكيفية   قضاء  وقتَا إيجابيًا  مع ابناءنا  فلذات اكبدانا  مع ابائنا وامهاتنا   كي تمر هذه الفترة بسلام.
  هذه الفترة جاءت   لتجدد فينا روح  الانتماء للإنسانية  جمعاء ولتجعل كل اب وام  قادة  حقيقيين نعم  آن لنا  ان نجيب  وبحكمة  عن كل سؤال وسؤال يطرحه  احبائنا   علينا  بهذه الفترة بالذات  بمواصلة  النشاط الافتراضي مع أصدقائنا  واحبائنا  
وهذه  مناسبة  لنشيد   بعطاء كل أب وأم , فبالإضافة  للتحدي  الذي يواجهه   معظمهم في خروج  لإجازة  بلا أجر,     الا انهم يلعبون  دورا مهما   في  بيتهم  ومع  اسرتهم  . مباركة كل عائلة وعائلة  في هذه الفترة  التي تجلس في بيتها  وتحافظ على اغلى قيمة   والا هي قيمة  الحياة  ولنستطيع  ان  نمر هذه الفترة بسلام  تمسكوا بالتعليمات  تمسكوا  بوعود الله لكم ان كل الأمور تعمل للخير معا    كنتم  دائما نعم  الإباء والامهات لأولادكم  استمروا  هكذا    تستطيعون  المطلوب  الكثير من الحكمة  الصبر  
 الايمان  والحب 
أتمنى لنا كل الصحة والعودة السريعة إلى الروتين ،




طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا