في مثل هذا اليوم 13 - يوليو - 2011 13.07.2020
إجعل وين صفحتك الرئيسية



أطعمة تحسن الذاكرة وتعيد الشباب
عالم تنبأ بكورونا.. (عدوى جديدة غير قابلة للعلاج ستدمر العال...
6 فوائد لا تعرفينها للكرز الأحمر.. أبرزها حرق دهون البطن
هل فعلاً ارتداء الكمامات يُخفض مستويات الأوكسجين؟
هكذا تنتشر مخالب كورونا داخل الجسم.. ,7 عقاقير سرطانية واعدة
كيف سيكون شكل الموجة الثانية من كورونا؟
فيديو و تقشعر له الأبدان يكشف كيفية انتشار فيروس كورونا بالأ...
العلماء يحددون بروتيناً يسبب في نمو سرطان الثدي العدواني
هل تفيد الفيتامينات في الوقاية من فيروس كورونا؟
لهذا السبب. كورونا يفتك بمن يعانون من السمنة المفرطة
الأمم المتحدة تحسم جدل ثقب الأوزون وكورونا
تبرع صندوق ادموند دي روتشيلد بمبلغ 2 مليون شيكل لإنشاء جهاز ...
كلاليت لواء الجنوب تفعّل مركزًا إضافيّا خاصًّا لفحوصات الكور...
سباق (روسي- أميركي) على عقار مضاد لكورونا.. والنتيجة في هذا ...
خطوة متقدمة.. تجارب على عقار جديد يمنع تلف رئتي مصابتين بـ(ك...
إليكم 5 نصائح تجنبكم القلق والتوتر خلال الحجر المنزلي
بالتفاصيل.. كيف يغزو كورونا الرئتين وماذا يفعل بهما؟
مستشفى هشارون: افتتاح أول مستشفى في إسرائيل لمعالجة مرضى ك...
أمل جديد لمرضى كورونا.. فرنسا تقر استخدام هذا الدواء
خبر سار.. وكالة طبية تقدم دواء لعلاج كورونا
المتعافون من (كورونا).. هل يصابون مجددا بالفيروس؟
كلاليت: استشارة اخصّائيين عبر الهاتف
وزارة الصحة تستجيب لمطالبة مركز مساواة بإقامة مراكز فحص في ا...
الرياضة في ظلّ تقييدات فيروس كورونا: ممارسة النشاط البدني ي...
خدمة جديدة في كلاليت لواء الجنوب: دعم نفسي واستشارة في الل...

إذا كنت مريض سكري.. إقرأ هذا الخبر!

وكالات
2019-11-14 12:37:55
يُعتبر السكري أحد أكثر الأمراض شيوعاً التي تُصيب الملايين في جميع أنحاء العالم حالياً. إنه يرتفع بوتيرة سريعة جداً بسبب نمط الحياة السيئ الذي يغزوه التصنيع، وتغيير العادات الغذائية، وارتفاع معدل انتشار البدانة. وفي اليوم العالمي للسكري، الذي يُصادف في 14 تشرين الثاني، ما أبرز التوصيات للسيطرة على معدل السكر في الدم والتصدّي لأي تعقيدات؟
أوضحت اختصاصية التغذية عبير بيضون أنّ "السكري عبارة عن مرض مرتبط بهورمون الإنسولين الذي يفرزه البنكرياس، والذي تكمن وظيفته بتخزين السكر المستهلك من الطعام وإعادة إدخاله إلى خلايا الجسم لاستخدامه كمصدر للطاقة. لكن عندما يعجز البنكرياس عن إفراز الإنسولين بما فيه الكفاية يتعرّض الشخص للسكري من النوع الثاني، أمّا غيابه كلياً فيُشير إلى السكري من النوع الأول".

وأشارت إلى أنّ "نحو 95 في المئة من الأشخاص يشكون من النوع الثاني من السكري، وبالتالي بدلاً من أن يقوم الإنسولين بإدخال السكر إلى الخلايا لاستخدامه كطاقة، فإنه يتراكم داخل الدم مُسبِّباً ارتفاعاً في مستويات السكر. وفي حين أنّ كل إنسان معرّض لهذا الداء، إلّا أنّ الأشخاص الأكثر عرضة للسكري من النوع الثاني هم أصحاب الوزن الزائد، أو البدناء، أو الذين لديهم تاريخ عائلي للمرض".

وكشفت أنّ "أعراضاً كثيرة يمكن أن تنتاب الشخص قبل تشخيصه بالسكري مثل العطش الشديد، والتبوّل بكثرة، والشهيّة على الأكل خصوصاً الحلويات، والتعب، وعدم الرؤية بوضوح، وأوجاع في أطراف اليدين والقدمين. أمّا في ما يخصّ العلاجات، فهي ترتكز على أدوية تؤخذ عن طريق الفم أو الاستعانة بحقن الإنسولين. وفي حال عدم الامتثال إلى العلاج الصحيح، تظهر مجموعة تعقيدات جدّية تشمل مشكلات في العيون، وأمراض الكلى، وبتر أطراف اليدين والقدمين، وأمراض القلب، والموت المُبكر".
طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا