في مثل هذا اليوم 15 - ديسمبر - 2011 15.12.2019
إجعل وين صفحتك الرئيسية



مرض السيجارة الإلكترونية (الغامض) يوقع مزيدا من الضحايا
أمراض خطيرة تهدد حياتك.. والسبب نفسي!
يوم دراسي حول سرطان الثدي في الناصرة
سفيرات مستشفى الناصرة الإنجليزي في جولة زيارات خاصة لمؤسسات ...
بشرى سارّة لكل من يعاني من السمنة: افتتاح (عيادة السمنة) في ...
فوائد شجرة المورينجا Moringa Oleifera
كيف تحمي نفسك من إشعاعات الهواتف الذكية؟
مشروب يومي يقلل خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة
القهوة والسكري وضغط الدم.. إليكم "الحل الرائع
الطيبه :حفل خيري لدعم مرضى السكري والسرطان والأمراض المستعصي...
هكذا تحافظ على مستوى كوليستيرول صحي
يقي من سرطان المعدة.. إليكم فوائد الرمان المدهشة
التدخين يجعلك تبدو أكبر سنا مما أنت عليه.. إليكم التفاصيل
فوائد تأجيل الإنجاب مدة سنة بعد الزواج
فوائد مذهلة لتناول قشر الموز.. لا ترموه أبداً!
المركز الطبّي مئير: اخراج سلسلة مغناطيسية من معدة طفل يبلغ م...
جديد في مستشفى الناصرة الانجليزي خدمة جراحة مسالك بولية للأط...
هذا هو مشروب السبانخ الحارق الفعال للدهون
الخريف مَنجَم من الفاكهة.. تعرفوا الى منافعها الصحّية
للوقاية من السرطان.. 6 طرق لتجنب خطر الإصابة
أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار... احذروها
هكذا تستخدمون الزنجبيل لحرق الدهون وخسارة الوزن
البلح الأصفر قاهر الشيخوخة وعدو الاكتئاب
يحد من خطر السرطان ويخفض الوزن... 6 فوائد لا تعرفونها عن الل...
الى مرضى السكري.. أكثروا من تناول الشمندر لهذه الاسباب الصحي

إذا كنت مريض سكري.. إقرأ هذا الخبر!

وكالات
2019-11-14 12:37:55
يُعتبر السكري أحد أكثر الأمراض شيوعاً التي تُصيب الملايين في جميع أنحاء العالم حالياً. إنه يرتفع بوتيرة سريعة جداً بسبب نمط الحياة السيئ الذي يغزوه التصنيع، وتغيير العادات الغذائية، وارتفاع معدل انتشار البدانة. وفي اليوم العالمي للسكري، الذي يُصادف في 14 تشرين الثاني، ما أبرز التوصيات للسيطرة على معدل السكر في الدم والتصدّي لأي تعقيدات؟
أوضحت اختصاصية التغذية عبير بيضون أنّ "السكري عبارة عن مرض مرتبط بهورمون الإنسولين الذي يفرزه البنكرياس، والذي تكمن وظيفته بتخزين السكر المستهلك من الطعام وإعادة إدخاله إلى خلايا الجسم لاستخدامه كمصدر للطاقة. لكن عندما يعجز البنكرياس عن إفراز الإنسولين بما فيه الكفاية يتعرّض الشخص للسكري من النوع الثاني، أمّا غيابه كلياً فيُشير إلى السكري من النوع الأول".

وأشارت إلى أنّ "نحو 95 في المئة من الأشخاص يشكون من النوع الثاني من السكري، وبالتالي بدلاً من أن يقوم الإنسولين بإدخال السكر إلى الخلايا لاستخدامه كطاقة، فإنه يتراكم داخل الدم مُسبِّباً ارتفاعاً في مستويات السكر. وفي حين أنّ كل إنسان معرّض لهذا الداء، إلّا أنّ الأشخاص الأكثر عرضة للسكري من النوع الثاني هم أصحاب الوزن الزائد، أو البدناء، أو الذين لديهم تاريخ عائلي للمرض".

وكشفت أنّ "أعراضاً كثيرة يمكن أن تنتاب الشخص قبل تشخيصه بالسكري مثل العطش الشديد، والتبوّل بكثرة، والشهيّة على الأكل خصوصاً الحلويات، والتعب، وعدم الرؤية بوضوح، وأوجاع في أطراف اليدين والقدمين. أمّا في ما يخصّ العلاجات، فهي ترتكز على أدوية تؤخذ عن طريق الفم أو الاستعانة بحقن الإنسولين. وفي حال عدم الامتثال إلى العلاج الصحيح، تظهر مجموعة تعقيدات جدّية تشمل مشكلات في العيون، وأمراض الكلى، وبتر أطراف اليدين والقدمين، وأمراض القلب، والموت المُبكر".
طباعة المقال

لإضافة تعقيبك إضغط هنا